نفى اتحاد المصارف السودانية وجود حسابات أو معاملات في البنوك السودانية تعود للأفراد أو المؤسسات التي وردت أسماؤها في قائمة صدرت عن الإدارة الأميركية التي قالت إنها تشتبه في صلتهم "بالإرهاب".

وقال بيان أصدره الاتحاد أمس إن المصارف السودانية تعمل وفقا للشريعة الإسلامية ولا علاقة لها بأي أنشطة سياسية أو "إرهابية". وكان وزير المالية والاقتصاد السوداني عبد الرحيم حمدي نفى في وقت سابق من الشهر الحالي أي دور لأسامة بن لادن في تأسيس بنك الشمال الإسلامي.

وطمأن اتحاد المصارف في بيانه المتعاملين مع البنوك السودانية بأن ودائعهم مؤمنة تماما. وكان بنك كريدي ليونيه سويسرا الذي يتخذ من جنيف مقرا والتابع لمجموعة كريدي ليونيه الفرنسية قد ذكر هذا الشهر أنه جمد حسابا لبنك الشمال. وقالت بنوك في هولندا وجنوب أفريقيا إنها تتحقق من وجود روابط مع البنك.

ولم يرد ذكر بنك الشمال في القائمة الأميركية التي تضمنت 27 اسما لأفراد ومؤسسات قررت الولايات المتحدة تجميد أصولهم المالية في أواخر سبتمبر/ أيلول الماضي.

المصدر : رويترز