قالت مسؤولة بالبنك المركزي المصري اليوم إن نائب محافظ البنك محمود أبو العيون يدير شؤون البنك مؤقتا إلى أن يتم تعيين خلف للمحافظ السابق إسماعيل حسن.

وأضافت المسؤولة التي طلبت عدم نشر اسمها أن أبو العيون سيدير البنك لمدة غير محددة لحين اختيار المحافظ الجديد لخلافة حسن الذي انتهت مدة خدمته السبت الماضي.

وكانت وكالة أنباء الشرق الأوسط ذكرت الأسبوع الماضي أن مصر رشحت رئيس بنك فيصل الإسلامي المصري لرئاسة البنك المركزي ولكن مسؤولين في بنك فيصل لم يؤكدوا هذا الترشيح. وفي وقت لاحق قال مسؤول بمجلس الوزراء إنه لم يُتخذ قرار نهائي بعد.

وقالت الوكالة إن حسن طلب عدم التجديد له لأسباب شخصية بعد أن قضى ثماني سنوات محافظا للبنك.

ويشارك محافظ البنك المركزي في مصر في وضع السياسة النقدية ولكنه لا يتمتع بالاستقلالية التي يتمتع بها المحافظون في بعض البلدان الصناعية. ويشارك وزيرا المالية والاقتصاد أيضا في اتخاذ القرارات الاقتصادية.

وأعرب محللون عن تفاؤلهم بشأن الاقتصاد المصري عقب خفض قيمة الجنيه 6% في أغسطس/آب الماضي. وكانت السياسة النقدية قد تعرضت للانتقاد لأنها أسفرت عن بروز سوق سوداء رائجة في الصرف الأجنبي إثر فشلها في إعادة ربط الجنيه الذي يتعرض للضغوط بالدولار.

المصدر : رويترز