العمليات العسكرية تكبد باكستان مليار دولار
آخر تحديث: 2001/10/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/24 هـ

العمليات العسكرية تكبد باكستان مليار دولار

المقاتلة الأميركية إف 14 تومكات تستعد للإقلاع من حاملة الطائرات يو إس إس كارل فينسون لقصف أفغانستان
حذر البنك الدولي من أن العمليات العسكرية الدائرة في أفغانستان الآن قد تكبد اقتصاد باكستان مليار دولار وأن الرقم قد يرتفع إذا استمرت تلك العمليات لمدة طويلة.

وقال رئيس البنك الدولي جيمس ولفنسون في بيان أمس إن البنك مستعد لمساعدة باكستان المجاورة لأفغانستان في الإبقاء على برنامجها للإصلاح الاقتصادي في مساره.

وقال البيان "الأحداث التي أعقبت الهجمات على نيويورك وواشنطن وجهت ضربة حادة إلى اقتصاد باكستان من المتوقع أن تكلف البلاد مليار دولار على الأقل.. هذا الرقم قد يرتفع إذا لم يتم حل الأزمة في أفغانستان في الأجل القصير".

ويتدفق اللاجئون عبر الحدود إلى باكستان من أفغانستان منذ بدأت الهجمات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة عليها يوم الأحد الماضي.

وأصدر البنك الدولي البيان عقب اجتماع بين ولفنسون ووزير المالية الباكستاني شوكت عزيز ناقشا فيه برنامج الإصلاح الاقتصادي في باكستان. وقال ولفنسون "إننا معجبون كثيرا ببرنامج الإصلاح الذي بدأ قبل عامين في باكستان".

وأضاف قائلا "مع مواجهة البلاد حقبة من التحديات الصعبة فإننا الآن مستعدون لمساعدتها في الإبقاء على برنامج الإصلاح في مساره". وأكد عزيز من جانبه لولفنسون التزام بلاده وتقيدها ببرنامج الإصلاح ونيتها تسريع خطا تنفيذه.

وأقرض البنك الدولي باكستان 374 مليون دولار في السنة المالية 2001 التي انتهت في الثلاثين من سبتمبر/ أيلول. ومن المتوقع أن يزيد معوناته في السنة المالية الحالية.

وسيجتمع عزيز أثناء زيارته لواشنطن مع مسؤولين من صندوق النقد الدولي، وهو يأمل في تحقيق تقدم بشأن قرض جديد لصندوق النقد سيخصص لخفض الفقر.

ويتوقع كثير من المراقبين أن تلقى باكستان معاملة إيجابية من المقرضين الدوليين بسبب تعاونها مع الولايات المتحدة عقب الهجمات.

المصدر : رويترز