غرينسبان
أعلن رئيس مجلس الاحتياط الفدرالي الأميركي ألان غرينسبان أن المجلس خفض معدلات الفائدة على الدولار بمقدار نصف نقطة. في غضون ذلك أعلنت وزارة التجارة أن النمو في الناتج المحلي الأميركي تراجع في الربع الأخير من العام الماضي إلى 1.4% بينما كان 2.2% في الربع الذي سبقه، وهو ما يؤكد أن الاقتصاد الأميركي يتجه نحو مرحلة من الركود تبعث على القلق.

من جهة أخرى توقعت لجنة الموازنة التابعة للكونغرس أن يبلغ فائض الميزانية في الفترة من 2002–2011 أكثر من 5.6 تريليونات دولار وأن تسدد الديون الفدرالية بحلول عام 2006.

وكانت بيانات وزارة التجارة هذه وراء تزايد توقعات الخبراء بأن يخفض مجلس الاحتياط الفدرالي معدلات الفائدة على الدولار بنسبة كبيرة.

يأتي قرار الخفض في ختام اجتماعات لجنة السوق المفتوحة التابعة للمجلس والتي كانت قد تلقت تعليمات واضحة من غرينسبان بألا يقل الخفض عن نصف نقطة. وهذ هو الخفض الثاني الذي يقره المجلس في مدة لا تزيد على شهر في محاولة لإنعاش الاقتصاد الذي تؤكد المؤشرات على أن نموه في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري سيكون صفرا.

وبهذا القرار يستقر سعر الفائدة عند 5.5% ويكون إجمالي الخفض هو الأعلى فيما تم إقراره في الولايات المتحدة منذ الخفض الأخير الذي أقرته اللجنة أواخر عام 1991 حيث لم تكن البلاد قد خرجت حينئذ تماما من الركود الاقتصادي.

المصدر : وكالات