قالت سلطة المياه التركية إنها وقعت اتفاقا مبدئيا على تصدير كميات من مياهها إلى إسرائيل، وإن شروط الاتفاق ستتحدد في محادثات سيجريها الجانبان في الأشهر المقبلة. وقالت إن المفاوضات بين الطرفين تكللت بالنجاح.

وتمثل المياه نقطة شائكة في منطقة الشرق الأوسط، حيث يعتمد العراق وسوريا بدرجة كبيرة على مياه نهري الفرات ودجلة اللذين ينبعان من تركيا في توفير مياه الري والشرب وتوليد الكهرباء.

وتقضي خطة تركية يجري بحثها ببيع خمسين مليون متر مكعب من المياه سنويا لإسرائيل وهذه الكمية تمثل نحو 2.5% من احتياجاتها. وستساهم هذه الكمية في ري أراض زراعية كما قد تساهم مستقبلا في تلبية احتياجات الفلسطينيين.

وأضافت سلطة المياه أن لجانا من الجانبين تبادلت الآراء حول حجم صادرات المياه وجدواها وأنها توصلت إلى اتفاق على العديد من النقاط، وقررت استمرار المفاوضات حول التفاصيل الفنية للمشروع في الأشهر المقبلة. وأضافت أن وثيقة تفاهم إزاء ذلك قد وقعت.

ولا توجد في الوقت الراهن سوق دولية للمياه، لكن محللين يقولون إن الماء قد يصبح في المستقبل سلعة رئيسية في دول الشرق الأوسط التي تعاني من الجفاف. وكان العراق اتهم تركيا في الشهر الماضي بتعطيل اتفاق ثلاثي بشأن المياه مع سوريا. وتقول دمشق وبغداد إن كميات المياه المتدفقة إليهما من تركيا ليست كافية.

المصدر : رويترز