زعمت صحيفة لوس آنجليس تايمز اليوم أن سوريا أعادت سرا تشغيل خط أنابيب نفط عراقي رئيسي مغلق منذ عام 1982. واعتبرت الصحيفة أن ذلك يمثل اختبارا هاما ومبكرا لإدارة الرئيس الأميركي جورج بوش.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين كبار، ودبلوماسيين في الشرق الأوسط، وخبراء نفطيين، قولهم إن تشغيل خط الأنابيب سرا يمكن العراق من الحصول على دخل يومي لا يقل عن مليوني دولار.

وترى الصحيفة أن العراق يسعى منذ فترة طويلة لاستعادة قدر من السيطرة المباشرة على عائداته النفطية، التي وضعت تحت رقابة الأمم المتحدة في جملة العقوبات المفروضة عليه منذ عام 1990.

ونقلت الصحيفة عن خبراء نفطيين قولهم إن عمليات تهريب النفط التي بدأت في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني هي الآن أكبر مصدر للدخل المستقل لبغداد. وأضافت أن تشغيل الخط يعكس برنامجا سياسيا طموحا في كل من سوريا والعراق.

وتابعت أن العراق يأمل من وراء ذلك إلى حفز دول -من بينها سوريا- على توقيع عقود سرية، تحقق لها منافع كبيرة، من بينها الحصول على النفط العراقي بأسعار تقل عن الأسعار السائدة في السوق بنحو 50%.

المصدر : رويترز