جون هوارد

قال رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد إن حكومته أعدت خطة تنموية كبيرة لتعزيز قطاع تكنولوجيا المعلومات في البلاد، بما في ذلك تخفيف القيود المفروضة على هجرة المختصين في مجال تقنية المعلومات إليها. وأضاف أنه سيعلن عن تفاصيل الخطة الأسبوع المقبل واصفا إياها بأنها أكبر خطة إصلاح في مجال العلوم والبحوث والتكنولوجبا على الإطلاق.

من جانبه اعترف وزير الاتصالات رتشارد آلستون أن أستراليا تفتقر إلى قاعدة لصناعة تكنولوجيا المعلومات، وتراجع عن تصريحات أدلى بها الأسبوع الماضي تخالف ذلك. وأضاف آلستون أن الخطة الجديدة تعترف بأن ما يحتاجه الشعب الأسترالي أكثر من مجرد القدرة على استخدام التقنية.

ومن المتوقع أن تشمل الخطة خفض الضرائب على الشركات العاملة في مجال البحوث والتطوير، وزيادة حجم الإنفاق العام على البحوث ومنح الجامعات حوافز تشجعها على تسويق الابتكارات البحثية تجاريا، وتخفيف القيود المفروضة على استقدام المختصين في تقنية المعلومات.

وقد أكد ذلك متحدث باسم وزير الهجرة الذي قال إن خطة الإصلاح ستعود بالنفع على قطاع تكنولوجيا المعلومات، وعلى عاملين في قطاعات أخرى كذلك.

يذكر أن العملة الأسترالية فقدت العام الماضي نحو عشرين في المائة من قيمتها أمام الدولار، وألقت الأسواق المالية باللوم في ذلك على افتقار البلاد إلى صناعة الاقتصاد الحديث أي تكنولوجيا المعلومات. بيد أن الحكومة والبنك المركزي الأسترالي سارعا يومئذ إلى نفي ذلك وأصرا على أن أستراليا تعد مركزا لصناعة التكنولوجيا.

وكانت اليابان أعلنت قبل نحو أسبوع أنها تدرس تخفيف القيود المفروضة على هجرة العاملين في قطاع المعلومات إليها، وقالت إن ذلك ضروري لتنمية هذا القطاع الحيوي.

المصدر : أسوشيتد برس