تباطؤ الاقتصاد الأميركي يتصدر أجندة اجتماع كوبيه
آخر تحديث: 2001/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/19 هـ

تباطؤ الاقتصاد الأميركي يتصدر أجندة اجتماع كوبيه

بدأ وزراء المالية في خمس وعشرين دولة آسيوية وأوروبية محادثات اليوم في مدينة كوبيه اليابانية لمناقشة المخاوف المتعلقة بتباطؤ الاقتصاد الأميركي وتأثيره على الاقتصاد العالمي، وبحث مقترحات حول أفضل الآليات لتثبيت أسعار صرف عملات الدول الآسيوية وتأثير ضعف الين على اقتصادياتها.

ويهيمن على مناقشات الاجتماع الآسيوي الأوروبي التراجع المفاجئ في النمو الاقتصادي للولايات المتحدة الأميركية التي تعتبر أكبر سوق لصادرات الدول الآسيوية، بالرغم من نفي مسؤولين وجود مخاطر حقيقية تهدد بإمكانية تكرار الأزمة المالية التي وقعت عام 1997 والتي أوقعت اقتصاديات المنطقة في كساد كبير.

كما يناقش الوزراء مدى تأثير ضعف الين على اقتصاديات الدول الآسيوية، إذ يرى كثير من الاقتصاديين أن هبوط الين يعزز الصادرات اليابانية على حساب صادرات الدول الآسيوية الأخرى المنافسة لها.

غير أن وزير المالية التايلندي المنصرف تارين نماناهامندا قلل من مخاطر هبوط الين، وأشار إلى أن معظم الأقطار الآسيوية حررت عملاتها منذ تفجر الأزمة النقدية عام 1997، وبالتالي سيكون بإمكان هذه الدول التأقلم مع تحركات الين قوة أو ضعفا.

وأوضح نماناهامندا أن الدولار قد يتراجع أمام الين إذا ما أقدم مجلس الاحتياط الفيدرالي الأميركي في وقت قريب على خفض أسعار الفائدة مرة أخرى، مستبعدا أن يواصل الين ضعفه على المدى الطويل.

ومن القضايا التي سيبحثها المشاركون في الاجتماع آلية صرف أسعار العملات الآسيوية والاقتراح الياباني بأن تتبنى الأقطار الآسيوية سياسة منضبطة إزاء تعويم عملاتها.

وكان نائب وزير المالية الياباني هاروهيكو كوردا حث  الدول الآسيوية أمس على ضرورة تطبيق آلية جديدة من أجل استقرار أسعار صرف العملات فيها على غرار التجربة الأوروبية. 

وكشف كوردا النقاب عن أن اليابان تنوي أن تطرح على شركائها في الاجتماع اعتماد سلة عملات مرتبطة بالين.

المصدر : رويترز