ولادة أكبر امبراطورية في الإعلام والإنترنت
آخر تحديث: 2001/1/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/18 هـ

ولادة أكبر امبراطورية في الإعلام والإنترنت

كينارد
أعلن رئيس اللجنة الفدرالية الأميركية للاتصالات وليام كينارد أن اللجنة أعطت موافقتها المشروطة على اندماج شركة "أميركا أون لاين" لخدمات الإنترنت ومجموعة "تايم وارنر" الإعلامية.

وكانت موافقة اللجنة الفدرالية هي الإجراء الأخير الذي يعيق اندماج الشركتين العملاقتين لتشكلا أكبر امبراطورية في مجال الإعلام والإنترنت، في صفقة أعلنت قبل عام وبلغت قيمتها آنذاك 156 مليار دولار.

وكانت "أميركا أون لاين" فاجأت الأوساط الإعلامية في العاشر من يناير/ كانون الثاني 2000 بإعلانها شراء مجموعة "تايم وارنر" للإعلام والاتصالات التي تملك شبكة "سي إن إن" التلفزيونية.

كيس (يمين) ولافن
وعقب إعلان الموافقة قال ستيف كيس رئيس الشركة الجديدة إن الاندماج سيضع شركته في طليعة سوق الإعلام والإنترنت والترفيه والاتصالات وستقدم للمستهلك فوائد مبتكرة. وسيصبح رئيس شركة "تايم وارنر" جيرالد لافن الرئيس التنفيذي للشركة الجديدة التي ستحمل اسم "إيه أو إل تايم وارنر".

ويرى المراقبون أن الصفقة حققت طموحات كيس قبل موعدها بكثير، في إشارة إلى ما أعلنه كيس قبل خمس سنوات حين قال لن يأتي عام 2005 إلا وقد تربعت على عرش خدمات الإنترنت كما تربع بيل غيتس على سوق صناعة البرمجيات.

وكانت لجنة التجارة الفدرالية المكلفة بالأمور المتعلقة بالاحتكار والمنافسة وافقت بالإجماع على الصفقة في 14 كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وقد اشترطت اللجنة على الشركة الجديدة جملة من الشروط أهمها السماح للشركات الأخرى باستخدام نظام المراسلة الذي تملكه أميركا أون لاين لضمان عدم هيمنتها على هذا القطاع. كما اشترطت عليها عدم تقييد حرية المستهلك في التعامل مع أي شركة يختارها لتوفير خدمة الإنترنت.

المصدر : وكالات