برنت وسلة أوبك يسجلان ارتفاعا
آخر تحديث: 2001/1/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/18 هـ

برنت وسلة أوبك يسجلان ارتفاعا

متعاملون ببورصة نيويورك
سجل سعر خام برنت ارتفاعا في التعاملات الآجلة في بورصة البترول الدولية بلندن فحافظ على مكاسبه السابقة، في وقت غدا فيه من شبه المؤكد أن تقر أوبك خفض إنتاجها. في هذه الأثناء ارتفع سعر سلة نفط أوبك إلى 24,23 دولارا للبرميل.

فقد ارتفع سعر برميل برنت في عقود فبراير/ شباط بمقدار 17 سنتا ليصل إلى 25,78 دولارا. كما جرى تداول عقود مارس/ آذار بارتفاع قدره 16 سنتا ليصل سعر البرميل إلى25,52 دولارا.

وفي التعاملات الإلكترونية ببورصة نيويورك ارتفع سعر الخام الأميركي في عقود فبراير/ شباط تسعة سنتات فبلغ سعر البرميل 29,50 دولارا.

ويقول محللون إن خفضا لإنتاج دول أوبك بمقدار 1,5 مليون برميل يوميا لن يحدث أثرا كبيرا على الأسعار، لأن السوق كان لديها متسع من الوقت لاستيعاب أثر مثل هذا التطور.

عامر محمد رشيد
وكان وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد قال في وقت سابق إن بلاده ترى أن على أوبك أن تخفض الإنتاج بواقع مليوني برميل يوميا، وانتقد جولة ينوي وزير النفط الأميركي بيل ريتشاردسون القيام بها في عدد من الدول الأعضاء من أجل إقناع المنظمة ألا يكون الخفض كبيرا.  

وأضاف رشيد في مقابلة تلفزيونية أن ما يسعى إليه أعضاء أوبك في اجتماع السابع عشر من يناير/ كانون الثاني بفيينا هو خفض الإنتاج إلى الحد الذي يضمن إحداث توازن بين العرض والطلب. وقال إن خفضا يتراوح بين 1,5 - 2 مليون برميل يوميا سيحقق هذا الهدف.

واعتبر رشيد أن تحركات ريتشاردسون سيكون لها أثر عكسي على السوق، مشيرا إلى أنه كلما زاد التدخل السياسي في سوق النفط زادت الأزمة التي يشهدها وزادت الأسعار تقلبا.

وأضاف أن بلاده لن تقبل بالضغوط التي تمارسها الحكومة الأميركية على أوبك، وقال "لقد حان الوقت كي يكفوا عن مثل هذه الإجراءات". وأكد أن بلاده لا تهدد بمقاطعة مبيعات النفط الخام إلى الولايات المتحدة التي يرسل إليها العراق 40% من صادراته النفطية.

المصدر : وكالات