البرد يرفع أسعار النفط
آخر تحديث: 2000/12/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2000/12/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/3 هـ

البرد يرفع أسعار النفط

أدت موجة برد تجتاح الولايات المتحدة إلى ارتفاع أسعار النفط، إلا إن ما أثير حول استئناف العراق تصدير نفطه الخام عبر ميناء جيهان التركي حد من ارتفاع الأسعار، وتأتي هذه التطورات وسط أنباء عن عزم أوبك على خفض إنتاجها. 

 ففي بورصة البترول الدولية في لندن سجلت أسعار مزيج برنت ارتفاعاً في العقود الآجلة. واستعادت أسعار النفط عافيتها في الأيام الأخيرة بعد تراجع بنحو عشرة دولارات عن الذروة التي بلغتها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأغلقت العقود الآجلة لمزيج برنت مرتفعة 39 سنتا عند 24,05 دولار للبرميل بينما ارتفع زيت التدفئة في العقود الآجلة بواقع 13,5 دولارا للطن أي بزيادة ستة في المئة ليصل الى 245,75 دولارا. لكن  خام غرب تكساس الوسيط في الولايات المتحدة تراجع سنتا واحدا ليصل الى 26,63 دولارا للبرميل.

وتوقعت هيئة الارصاد الجوي بالولايات المتحدة استمرار موجة البرد لعشرة أيام أخرى على الأقل، في مناطق تعتبر أكبر سوق لزيت التدفئة في العالم. كما ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة عن مستوياتها المعتادة.

وقال سماسرة إن اسعار العقود الآجلة للنفط الخام في المعاملات الإلكترونية لبورصة نايمكس تراجعت قليلاً صباح اليوم بعد أن نشر معهد البترول الأميركي تقريره الأسبوعي حول المخزونات. وانخفض سعر النفط الخام لعقود فبراير/ شباط القادم خمسة سنتات للبرميل، الذي بلغ سعره 26,42 دولارا.

ووصف متعاملون بالأسواق تقرير المعهد الأميركي بأنه "متوقع"، وأشار هؤلاء إلى هدوء يعم الأسواق في الوقت الراهن، رغم التطورات المتلاحقة.

وأظهرت التقارير الأميركية انخفاضاً في مخزون النفط الخام في الولايات المتحدة، مقداره 2,06 مليون برميل في 22 ديسمبر/ كانون الأول.

العراق يستأنف تصدير نفطه
واستأنف العراق أمس تصدير نفطه من ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط، إذ بدأ
تحميل الناقلة "أمازون فالكون" المتجهة إلى أوروبا.

وهذا أول تحميل لخام كركوك منذ أن أوقف العراق صادراته النفطية بسبب النزاع على تسعيرة الأمم المتحدة في الأول من ديسمبر/كانون الأول.

وكان العراق يصدر قبل تعليق صادراته نحو مليون برميل يوميا من ميناء جيهان، وذلك طبقا لبرنامج النفط مقابل الغذاء مع الأمم المتحدة.

وأوقف العراق صادراته للمطالبة بزيادة على أسعار نفطه الخام من مشتريه وهو ما اعتبرته الأمم المتحدة خرقا لعقوباتها على بغداد.

 وكان العراق قد عاود تصدير نفطه الخام من ميناء البكر العراقي منذ أسبوعين، بمعدل ما يقارب المليون برميل يوميا، دون أن تدفع الشركات العلاوة السعرية التي طلبت بغداد تحصيلها مباشرة دون وساطة الأمم المتحدة.

المصدر : رويترز