خفض مؤشر ستاندرز آند بورز الأميركي تصنيف شركة بريدجستون لصنع الإطارات التي تعتبر أكبر مصنع للإطارات في العالم في أعقاب انخفاض الطلب على إطاراتها في الولايات المتحدة.

وقالت المؤسسة الأميركية إنها قامت بخفض تصنيف الشركة اليابانية من المستوى الأول إلى المستوى الثاني وأبقت مستوى تصنيفها على المدى البعيد ضمن المؤشر السلبي.

وعزت المؤسسة سبب خفض الثقة بأداء الشركة إلى الأضرار التي ترتبت على سحب إطارات الشركة من الأسواق في أغسطس/ آب الماضي.

وكانت بريدجستون قد قامت بسحب 6.5 ملايين إطار من فرعها الأميركي فايرستون في الولايات المتحدة بعد حوادث ألقيت مسؤوليتها على عيوب تصنيعية في هذه الإطارات التي تستخدمها شركة فورد للسيارات، وتسببت تلك الحوادث في مقتل 148 شخصا.

وأدى تبادل للاتهامات بين فورد وبريدجستون حول المسؤول عن تلك الحوادث إلى إلحاق أضرار بعلاقات الشركتين، حسبما تقول المؤسسة الأميركية.

وأضافت المؤسسة المسؤولة عن تصنيف الشركات أن شركة بريدجستون تحتاج بعد الضربة الكبيرة التي تلقتها إلى إجراء تخفيض كبير في أسعار منتجاتها أو القيام بمبادرة جديدة في السوق لتحسين وضع أسهمها.

وتوقعت المؤسسة أن تثير تداعيات المشكلة الأخيرة مصاعب مالية للشركة اليابانية حال انحسار مبيعات إطارات الشركة في الولايات المتحدة.

من جانبها توقعت بريدجستون الحفاظ على موقعها المتقدم بسبب ضخامة عائداتها ووفرة سيولتها النقدية، وذلك رغم انخفاض متوقع بنسبة 85% في أرباح الشركة لهذا العام مقارنة بالعام الماضي.

وتتوقع الشركة كذلك أن تحقق أول خسارة لفرعها الأميركي فايرستون منذ عام 1992 بمقدار 500 مليون دولار.

المصدر : وكالات