إيران وليبيا تطالبان بخفض الإنتاج
آخر تحديث: 2000/12/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2000/12/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/23 هـ

إيران وليبيا تطالبان بخفض الإنتاج

طالبت كل من إيران وليبيا منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) بخفض إنتاجها للحد من الهبوط في أسعار النفط العالمية، وتصحيح الخلل المتزايد في التوازن العالمي بين العرض والطلب.

ونقلت رويترز عن حسين كاظم بور المندوب الإيراني الدائم لدى أوبك قوله إنه "يتعين على أوبك إقرار خفض بمقدار مليون برميل يوميا كحد أدنى" في اجتماعها المقبل "بصرف النظر عما إذا كان سعر السلة أقل من 22 دولارا للبرميل".

وعزا كاظم بور الانخفاض في أسعار النفط إلى عوامل السوق وتزايد المخزون والخلل الحالي بين العرض والطلب.

وفي السياق نفسه قالت وكالة الأنباء الليبية إن الزعيم الليبي معمر القذافي حث زعماء الدول الأعضاء في أوبك على خفض المعروض النفطي في الأسواق العالمية وقال إن تنامي المعروض يهدد أسعار النفط.

ونقلت الوكالة عن القذافي قوله في رسالة بعث بها إلى زعماء دول أوبك إن وضع السوق في المرحلة الحالية يتطلب التفكير جديا في خفض الانتاج لاستعادة توازن السوق. لكنه لم يذكر حجم الخفض الذي يريده.

وكان الأمين العام لأوبك علي رودريغيز قد صرح في وقت سابق بأن الإنتاج سينخفض إذا انخفضت الأسعار عن مستوى 22 دولارا. ومن المحتمل أن تستمر أسعار النفط في الانخفاض إلى أن تتخذ أوبك إجراءات جديدة.

ومن المقرر أن تحدد أوبك في اجتماعها المقبل في فيينا في 17 يناير/ كانون الثاني التوقيت الملائم لخفض الإنتاج.

وكان أعضاء أوبك قد اتفقوا على خفض تلقائي للإنتاج إذا هبط سعر السلة عن 22 دولارا للبرميل، وقال كاظم بور إن اجتماع فيينا سيقرر أي تخفيضات إضافية في الإنتاج.

وهبطت أسعار خامات أوبك إلى 23,51 دولارا للبرميل الخميس الماضي وهو أدنى مستوى لها منذ مايو/ أيار الماضي.

وتشعر أوبك بالقلق من تراجع الأسعار في ذروة موسم الطلب في فصل الشتاء، وتخشى المنظمة أن يتكرر الانهيار الذي شهدته الأسعار عام 1998 عندما هوت إلى أقل من عشرة دولارات، وكانت أوبك التي تسيطر على ثلثي تجارة النفط العالمية قد زادت إنتاجها أربع مرات هذا العام ليقفز إلى أعلى مستوى له منذ 20 عاما.

المصدر : رويترز