افتتحها الأمير.. مليون جليس بمكتبة قطر الوطنية
آخر تحديث: 2018/4/17 الساعة 02:50 (مكة المكرمة) الموافق 1439/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/4/17 الساعة 02:50 (مكة المكرمة) الموافق 1439/8/1 هـ

افتتحها الأمير.. مليون جليس بمكتبة قطر الوطنية

سعيد دهري-الدوحة

افتتح الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر رسميا الاثنين مكتبة قطر الوطنية، بوضعه الكتاب "المليون" على أحد رفوفها، وهو نسخة نادرة من مخطوط صحيح البخاري ويعود تاريخها إلى أكثر من 843 عاما.

وحضر الحفل الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والشيخة موزا بنت ناصر، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وعدد من الشخصيات السياسية والدبلوماسية تمثل 52 دولة.

وقالت الشيخة موزا إن افتتاح مكتبة قطر الوطنية يستدعي الشعور بالفخر التاريخي والانتماء للريادة في الوطن العربي منذ بدء تاريخ الكتابة والتدوين والمكتبات في وادي الرافدين قبل أكثر من خمسة آلاف عام، معربة عن تطلعها إلى أن يكون هذا المشروع آلية حديثة لدعم النهوض باللغة العربية ولإحياء حضورها الحضاري من خلال قراءة جديدة للتراث العربي واستعادة إشراقاتها.

وأوضحت أنه من منطلق السعي نحو استعادة الدور النهضوي العربي يأتي بعث فكرة المكتبة الوطنية في قطر لتكون خزانة لتاريخ التدوين ووسيطا لنقل المعرفة بين مختلف الثقافات وأن تصبح بدرجة أساسية مؤسسة مرجعية للتراث العربي والإسلامي ومنصة لنشر الإنتاج الفكري والأدبي المعاصر، مشيرة إلى أن "المكتبة صممت في شكلها ومضمونها لتكون ثلاثية الأبعاد، فهي مكتبة وطنية ومكتبة عامة ومكتبة بحثية في آن معا".

وأكدت الشيخة موزا بنت ناصر أن وظيفة المكتبة لم تعد تقتصر على كونها مجرد خزانة للكتب أو أرشيفا للتاريخ ترتادها النخبة الثقافية وتستفيد منها المؤسسات الأكاديمية وطلبة العلم فحسب، بل أمست كيانا ديناميا يصنع حراكا ثقافيا مجتمعيا واسعا ويثري الحوار المعرفي وينمي العقل والخيال الإبداعي.

أمير قطر والشيخة موزا تفقدا محتويات الجناح التراثي بمكتبة قطر الوطنية (الجزيرة)

700 شخصية
من جانبها، قالت المديرة التنفيذية لمكتبة قطر الوطنية سهير وسطاوي إن حضور أكثر من 700 شخصية دولية لحفل افتتاح المكتبة، يعكس أهمية هذه المنارة المعرفية وإشعاعها بقطر وسائر العالم وأبلغ شهادة على استمرار المكانة الرفيعة للمكتبات ودورها الحيوي في حياة الشعوب اليومية.

وشهد الحفل عرض فيلم قصير عن مرافق المكتبة وسمات المبنى وخصائصه المعمارية، كما عرف تقديم عرض ضوئي يعكس رحلة قطر مع العلم والمعرفة، إضافة إلى تقديم مقطوعة فنية بعنوان "أصوات المكتبة"، لحنتها الفنانة القطرية دانة الفردان وعزفتها أوركسترا قطر الفلهارمونية.

وعرف الحفل أيضا تقديم كلمة لمصمم مبنى المكتبة المهندس المعماري الهولندي رِم كولهاس، تحدث فيها عن هندسة المباني وقدرتها على تجسيد المعاني، وكلمة للشاعر الفلسطيني تميم البرغوثي عن الكتاب ووظيفته بوصفه سلطة معنوية وحاجة الدول إلى المكتبات.

أما الرئيس التنفيذي للمكتبة البريطانية رولي كيتينغ فألقى كلمة حول أهمية المكتبات، فيما تحدث مؤسس مختبر وسائل الإعلام في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا نيكولاس نيغروبونتي عن "تأثير التكنولوجيا على خدمات المكتبات".

وتبلغ طاقة المكتبة الاستيعابية مليونا و200 ألف كتاب. وكانت الشيخة موزا بنت ناصر قد وضعت في 16 ديسمبر 2016 أول كتاب على رفوف المكتبة وهو مخطوط لمصحف بديع ونادر للقرآن الكريم.

العديد من الشخصيات الثقافية والسياسية حضرت الافتتاح الرسمي للمكتبة (الجزيرة)

مكتبة تراثية
كما تضم هذه المنشأة مكتبة تراثية تحوي مخطوطات نادرة يزيد عدد مقتنياتها عن 50 ألف مادة تاريخية وتراثية، تشمل أربعة آلاف مخطوط و1400 خريطة تاريخية و26 ألف كتاب، بالإضافة إلى عشرات الأطالس و30 ألف صورة فوتوغرافية فضلا عن الآلات الملاحية والفلكية القديمة.

واستقبلت المكتبة منذ افتتاحها التجريبي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي 200 ألف زائر، وسجلت أكثر من 51 ألف عضو جديد.

وخلال هذه الفترة، بلغ عدد الكتب المستعارة 300 ألف كتاب منها أكثر من 185 ألفا من مجموعة الأطفال واليافعين وأكثر من 115 ألفا من الكتب العامة. 

وتنظم المكتبة بمناسبة افتتاحها الرسمي سلسلة من الفعاليات على امتداد الأسبوع، منها ندوة نقاشية عن "الحقيقة تهمنا جميعا: عصر الأخبار المزيّفة"، ومحاضرة بعنوان "كيف شكل العلم تراث قطر وهويتها"، إضافة إلى المعرض القطري الألماني عن الحكايات التراثية العربية والألمانية.

كما تضم معرضا دائما للمكتبة التراثية وآخر رقميا حول الرسومات المعلوماتية، إضافة إلى إطلاق نادي المكفوفين وهو مشروع يستهدف توفير فرص متكافئة للمكفوفين في التواصل الاجتماعي، والاستفادة من خدمات المكتبة وموادها.

المصدر : الجزيرة