جائزة الملتقى للقصة القصيرة تعلن قائمتها القصيرة
عـاجـل: كارين عطية الصحفية في واشنطن بوست: بيان ترامب مليء بالأكاذيب ويمثل تجاهلا صارخا لأجهزته الاستخباراتية

جائزة الملتقى للقصة القصيرة تعلن قائمتها القصيرة

أعلنت الجامعة الأميركية في الكويت القائمة القصيرة للدورة الثالثة من جائزة الملتقى للقصة القصيرة، التي تعد الأعلى قيمة بالمنطقة العربية في هذا الجنس الأدبي.

ضمت القائمة خمس مجموعات قصصية هي "ابتكار الألم" للجزائري محمد جعفر، و"كونكان" للعراقي سعد محمد رحيم، و"لا طواحين هواء في البصرة" للعراقي ضياء جبيلي، و"مأوى الغياب" للمصرية منصورة عز الدين، و"هل تشتري ثيابي؟" للسعودية بلقيس الملحم.

ويحصل كل كاتب بالقائمة القصيرة على خمسة آلاف دولار، في حين ينال صاحب المجموعة الفائزة عشرين ألف دولار أخرى، إضافة إلى ترجمة المجموعة للغة الإنجليزية.

وتقام احتفالية في الثالث من ديسمبر/كانون الأول القادم بالجامعة الأميركية في الكويت لإعلان المجموعة القصصية الفائزة وتسليم الجائزة.

واستقبلت الجائزة في دورتها الثالثة 197 مجموعة قصصية من كتاب يعيشون في الدول العربية وخارجها، وتشكلت لجنة التحكيم من خمسة كتاب ونقاد برئاسة الكويتية سعاد العنزي وعضوية التونسي عبد الدائم السلامي والسوداني أمير تاج السر والعراقي نجم عبد الله كاظم والسعودي محمد العباس.

وقالت رئيسة لجنة التحكيم في بيان "رغم سيطرة مواضيع الراهن العربي المعيش على نسبة كبيرة من الأعمال المترشحة، فإن موضوعات الحرب وآثارها السلبية شكلت نسبة كبيرة في قصص المجاميع الواصلة للقائمة القصيرة، وذلك من خلال كاتبين عراقيين، هما: سعد محمد رحيم وضياء جبيلي، وكاتبة سعودية هي بلقيس الملحم، بينما أخذت مجموعة محمد جعفر الطابع الواقعي، وظهر على مجموعة "مأوى الغياب" لمنصورة عز الدين الطابع الخيالي والتغريب.

وتأسست جائزة الملتقى عام 2015 بشراكة بين الجامعة الأميركية في الكويت ومؤسسة الملتقى الثقافي برئاسة الكاتب طالب الرفاعي، وذهبت الجائزة في الدورة الأولى عام 2016 إلى الفلسطيني مازن معروف، في حين فازت بها في الدورة الثانية عام 2017 السورية شهلا العجيلي.

المصدر : وكالات