إيسيسكو تنتخب فلسطين لرئاسة مؤتمرها
آخر تحديث: 2018/10/12 الساعة 01:54 (مكة المكرمة) الموافق 1440/2/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/10/12 الساعة 01:54 (مكة المكرمة) الموافق 1440/2/2 هـ

إيسيسكو تنتخب فلسطين لرئاسة مؤتمرها

المؤتمر يعقد بمشاركة عدد من وزراء التربية والاتصال بالدول الأعضاء (اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة)
المؤتمر يعقد بمشاركة عدد من وزراء التربية والاتصال بالدول الأعضاء (اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة)

انتخب المؤتمر العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، ممثل دولة فلسطين رئيس اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم محمود إسماعيل، رئيسا للمؤتمر؛ وذلك خلال اجتماعه في الدورة الثالثة عشرة تحت عنوان "دورة القدس الشريف" بالعاصمة المغربية الرباط اليوم الخميس.

وقالت دائرة الإعلام والعلاقات العامة في اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم -في بيان اليوم وصل للجزيرة نت- إن المؤتمر يعقد بمشاركة عدد من وزراء التربية والتعليم العالي والثقافة والاتصال في الدول الأعضاء أو من يمثلهم، وأعضاء المجلس التنفيذي للإيسيسكو، وأعضاء السلك الدبلوماسي الإسلامي المعتمد في الرباط، وممثلي عدد من المنظمات الإقليمية والدولية المختصة.

وقال البيان إنه "في كلمته التي ألقاها عنه نائب محافظ القدس عبد الله صيام، وجّه إسماعيل جزيل الشكر والعرفان لصاحب الجلالة الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية ورئيس لجنة القدس، لما يقدمه من عناية ورعاية كريمتين للمدينة المقدسة وللمقدسيين، بالإضافة لشكره معالي الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري على حسن اختياره واستشعاره لأهمية القدس ورمزيتها، وإطلاق اسم: دورة القدس الشريف، على المؤتمر العام للمنظمة".

وأكد إسماعيل على أهمية القرارات التي تتطلع إليها كافة الدول الأعضاء في المؤتمر العام للإيسيسكو، والتي لا شك بأنها جميعها استفادت من الخدمات التربوية والثقافية والعلمية التي تقدمها المنظمة، رغم الإكراهات والصعوبات التي تواجه الإدارة العامة بخاصة في مجال توفير الموارد المالية.

وتمَّ عرض فيلم وثائقي حول "انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى والمؤسسات التربوية والثقافية في القدس الشريف".

واستعرض إسماعيل أهم الظروف التي تمرّ بها العملية التعليمية والمشهد الثقافي في فلسطين وفي مدينة القدس على وجه التحديد، بما فيها المقدسات الإسلامية والمسيحية المحاصرين بالاستيطان، ومعاناة المسجد الأقصى المبارك من إغلاق واقتحامات وحفريات لا تتوقف، والتي تمتد لتطال المؤسسات التربوية والتعليمية والثقافية والمراكز التوثيقية بهدف اغتيال الذاكرة المتجذرة في التاريخ.

وأكد إسماعيل على العزم والقوة التي يتحلى بها أبناء الشعب الفلسطيني، وإصراره على الصمود أمام كافة أشكال الهدم والتهجير والتفريق بالحواجز والجدران، و"تمسكنا بحقنا في إقامة دولتنا المستقلة".

المصدر : الجزيرة