مشروع فني بالدوحة عن "100 يوم على الحصار"
آخر تحديث: 2017/9/13 الساعة 18:31 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/9/13 الساعة 18:31 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/22 هـ

مشروع فني بالدوحة عن "100 يوم على الحصار"

لوحة فنية تروي للجمهور على نحو إبداعي فصول قصة الحصار المفروض على قطر من طرف دول عربية عدة (الجزيرة)
لوحة فنية تروي للجمهور على نحو إبداعي فصول قصة الحصار المفروض على قطر من طرف دول عربية عدة (الجزيرة)

أطلقت متاحف قطر أمس الثلاثاء في العاصمة الدوحة أولى فعاليات مشروعها الفني الضخم "100 يوم على الحصار" بتدشين مجموعة من الأعمال الفنية لخمسة فنانين قطريين ومقيمين، وذلك في مقر "مطافئ: مقر الفنانين".

وتعبر الأعمال التي تُزيّن واجهات مبنى مطافئ عن رؤية الفنانين للحصار من منظورهم الشخصي، متخذين من فن الغرافيتي وسيلة إبداعية لتوثيق مشاعرهم وانفعالاتهم تجاه الأحداث الأخيرة التي تعيشها دولة قطر.

ويلتقطُ كل فنان من الفنانين الخمسة -وهم مبارك المالك، وعلي الكواري، وديمنتري بوجرسكي، وأصيل ذياب، وثامر الدوسري- في عمله الفني تفاصيل الحصار التي توقف عندها، ويرصد أبرز ملامحه التي استرعت انتباهه، لترسم هذه الأعمال مجتمعة لوحة فنية مبهرة تروي على نحو إبداعي للجمهور فصول قصة الحصار.

وتعليقًا على هذا المعرض، أكد مدير مطافئ خليفة العبيدلي أن الفنان ابن بيئته التي هي مصدر إلهامه الأول، قائلًا "أكاد أزعم أنه لا يوجد فنان إلا وله عملٌ يعكس واقعًا عايشه في وطنه أو موقفًا مرّ به في حياته، لا سيّما إن كان حدثًا فارقًا كالحصار الجائر المفروض على قطر".

وأضف العبيدلي أن هؤلاء الفنانين الخمسة المشهود لهم بالموهبة في قطر سخروا فنهم لإنتاج عمل إبداعي يعبّر عما يجيش في نفوسهم تجاه الواقع الذي يعيشونه حاليًّا، وقال إنه ليس هناك أرقى من لغة الفن للاعتراض أو للتعبير عن رفض الظلم.

الفنانون المشاركون بمشروع "100 يوم على الحصار" اختاروا الغرافيتي ليكون وسيلة التعبير الفني الرئيسية (الجزيرة)

كما أوضح العبيدلي أن اختيار الغرافيتي ليكون وسيلة التعبير الفني الرئيسية في هذا المشروع لم يأت من فراغ، بل يرجع إلى مكانة فن الغرافيتي باعتباره من أهم الرموز الفنية المستخدمة في كثير من أنحاء العالم لنقل رسائل سياسية واجتماعية، علاوة على أنه فن شعبي من فنون الشارع، قريب من الناس ويعبر بكل بساطة وعفوية عن واقعهم وتجده حولك في كل مكان.

وتعد هذه الأعمال المرحلة الأولى ضمن مشروع غرافيتي كبير بعنوان "100 يوم على الحصار" أطلقته متاحف قطر تحت رعاية رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، لإتاحة الفرصة أمام جميع الفنانين القطريين والمقيمين في الدولة لإطلاق طاقاتهم الإبداعية في التعبير عن تفاعلهم مع الحصار.

وتتلقّى متاحف قطر حاليًّا مقترحات الفنانين الذين وجّهت لهم الدعوة لتقديم مقترحاتهم الفنية قبل الخامس عشر من الشهر الجاري لإبداع جداريات على الجسور والأنفاق والجدران تعبيرًا عن حبّهم للوطن.

وفور تقديم الاقتراحات، ستُشكّل لجنة بالتعاون بين مطافئ وهيئة الأشغال العامة لاختيار أفضل المقترحات والبدء الفوري في التنفيذ بعد تحديد الأماكن وتخصيص المساحات اللازمة للفنانين للانطلاق في إبداعاتهم في مختلف أنحاء البلاد.

وتستكمل متاحف قطر عبر هذا المشروع رسالتها الرامية إلى دعم المواهب الفنية واستكشاف الطاقات الإبداعية المميّزة، وتستمر في الوقت ذاته في دعمها للاصطفاف والوحدة الوطنية عبر الفن لتواصل بذلك التعامل الراقي لدولة قطر وشعبها مع الحصار منذ اندلاعه.

المصدر : الجزيرة

التعليقات