رحيل الأب الروحي لأغاني الراي العالمية
آخر تحديث: 2017/7/19 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/7/19 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/23 هـ

رحيل الأب الروحي لأغاني الراي العالمية

كان الراحل أيقونة عربية ودولية وكان من المجددين والمنظرين للموسيقى الجزائرية (ناشطون)
كان الراحل أيقونة عربية ودولية وكان من المجددين والمنظرين للموسيقى الجزائرية (ناشطون)

توفي اليوم عميد الأغنية الوهرانية بلاوي الهواري عن 91 عاما بعد صراع مع المرض، وجاءت وفاة الهواري بعد ثلاثة أشهر فقط من تكريم الدولة له بمنحه وسام الاستحقاق الوطني.

ونعاه وزير الثقافة الجزائري عز الدين ميهبوي قائلا "برحيل بلاوي الهواري فقدت الساحة الفنية عميدا من أعمدة الأغنية الوهرانية".

ونقلت القناة الإذاعية الجزائرية الأولى عن مدير الثقافة بولاية وهران قويدر بوزيان قوله "الراحل بلاوي الهواري كان أيقونة عربية ودولية، وكان من المجددين والمنظرين للموسيقى الجزائرية".

وأضاف "تقلد عدة مناصب خدمة للفن الجزائري والأغنية الجزائرية والوهرانية خاصة، وقد قدم ما لديه حتى آخر لحظات من عمره".

ولد الهواري يوم 23 يناير/كانون الثاني 1926 بوهران في شمال غرب الجزائر، وبدأ مشواره الفني مطلع الأربعينيات.

كما نعاه مطرب الراى الجزائري الشاب خالد، ووصفه بـ"أيقونة الطرب الجزائري". وكتب على صفحته بموقع إنستغرام "إنا لله وإنا إليه راجعون (..) أيقونة الطرب الجزائري بلاوي الهواري في ذمة الله.. لله ما أعطى ولله ما أخذ".

قدم أكثر من 500 أغنية، منها ما غناها بصوته ومنها ما غناها شبان مثل صباح الصغيرة وجهيدة والشاب خالد وهواري بن شنات.

عمل في حقبة الستينيات على تجديد الموسيقى الجزائرية، وكان من أشهر أغانيه "راني محير" و"بيا داق المور" و"زبانة" و"حمامة" و"يا لوشام" و"أرسم وهران" و"المرسم" و"حمامة" و"يا الأزرق" و"طال عذابي".

تولى العديد من المناصب منها مدير الإذاعة والتلفزيون الجهوي بوهران ومدير المسرح الوطني بالجزائر العاصمة.

المصدر : رويترز