وفاة عميد الأدب المقارن الطاهر أحمد مكي

وفاة عميد الأدب المقارن الطاهر أحمد مكي

توفي الباحث والمفكر المصري الطاهر أحمد مكي اليوم الأربعاء عن 93 عاما، تاركا خلفه إرثا ثقافيا ثريا من المؤلفات والترجمات والدراسات، استحق عنه لقب "عميد الأدب المقارن".

ونعى الفقيد المكي كل من مجمع اللغة العربية بالقاهرة الذي كان عضوا فيه، واتحاد كتاب مصر، والجمعية العربية للحضارة والفنون الإسلامية.

كما نعاه وزير الثقافة المصري حلمي النمنم في بيان وصفه فيه بأنه "واحد من رواد الأدب المقارن في مصر والوطن العربي".

والراحل أكاديمي وباحث في الأندلسيات ومترجم ومحقق، وكان يجيد الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والإسبانية والبرتغالية، إضافة إلى اللغة اللاتينية القديمة.

ولد الطاهر أحمد مكي في أبريل/نيسان 1924، وتخرج في كلية دار العلوم بالقاهرة، ثم حصل على الدكتوراه في الأدب والفلسفة عام 1961.

وألف الفقيد عشرات الكتب في حقول معرفية مختلفة، من بينها "دراسة في مصادر الأدب"، و"الشعر العربي المعاصر.. روائعه ومدخل لقراءته"، و"امرؤ القيس.. حياته وشعره"، و"الأدب المقارن.. دراسات نظرية وتطبيقية"، و"الأدب الأندلسي من منظور إسباني"، و"دراسات أندلسية في الأدب والتاريخ والفلسفة".

ومن أبرز أعماله أيضا تحقيق كتاب "طوق الحمامة" لابن حزم الأندلسي، كما ترجم نحو عشرة كتب من لغات أجنبية إلى العربية.

وحصل الراحل على عدة جوائز من بينها جائزة الدولة التقديرية عام 1992، وجائزة التميز من جامعة القاهرة عام 2009. 

المصدر : رويترز