حصل الكاتب التونسي محمد عيسى المؤدب على الجائزة الأولى للكومار الذهبي لعام 2017 في الإصدارات الأدبية باللغة العربية عن روايته "جهاد ناعم"، التي تعالج موضوع الهجرة غير النظامية نحو أوروبا.

وتم الإعلان عن التتويج أمس السبت في احتفالية جوائز الكومار الذهبي التي تعد من هم الجوائز الأدبية التي تمنح في تونس لأفضل الروايات التونسية الصادرة سنويا، منذ عام 1997. ونظمت الاحتفالية شركة تأمينات كومار (غير حكومية) بإشراف وزير الثقافة التونسي محمد زين العابدين.

وفي الإصدارات باللغة الفرنسية، حصل على الجائزة الأولى مناصفة الكاتبان بشير قربوج صاحب رواية "Passe l’intrus"، ويامن مناعي صاحب رواية "l’Amas Ardent".

وتقدّر القيمة المالية لكل جائزة (للروايتين باللغتين العربية والفرنسية) بعشرة آلاف دينار (نحو أربعة آلاف دولار).

وعرضت خلال حفل توزيع الجوائز معزوفات موسيقية وبعض الأغاني من الموروث الموسيقي التونسي من تقديم الفنانين التونسيين درصاف الحمداني وسفيان الزايدي، وتنافست على نيل جوائز الكومار الأدبي للعام الجاري 41 رواية باللغة العربية و24 رواية بالفرنسية.

وعلى هامش حفل توزيع الجوائز، قال الكاتب محمد عيسى المؤدب إن روايته "تجسّد رحلة شاب في الهجرة غير المنظمة تنطلق من بلدة في الوطني القبلي بتونس (شمال) بمشاركة شباب من تونس والسنغال وليبيا والجزائر والمغرب، للانتقال إلى باليرمو الإيطالية".

وتابع "تتناول الرواية أيضا تورط أبطال الرواية في تهريب الآثار والإرهاب والعنف"، وأشار إلى أن "نهاية بطل روايته -وهو شاب تونسي ينخرط في تنظيمات إرهابية- هي نهاية كل خائن للوطن وللهوية وللدين، ونهايته في الرواية كانت السجن".

وشدد الكاتب على أن "الهدف من الرواية الانتصار على الإرهاب"، مؤكدا أن "هذا البلد (تونس) لن ينحني لكل موجات العنف والتطرف".

المصدر : وكالة الأناضول