محاولة لإنعاش سوق الفنون بمصراتة الليبية
آخر تحديث: 2017/11/17 الساعة 15:43 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/11/17 الساعة 15:43 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/26 هـ

محاولة لإنعاش سوق الفنون بمصراتة الليبية

افتتحت مؤخرا في مدينة مصراتة على الساحل الليبي صالة ضخمة وضعها صاحبها تحت تصرف الفنانين ومن مختلف الأعمار ليرسموا ما يحلو لهم دون أي شروط مسبقة، وذلك في مباردة من أجل إنعاش سوق الرسم واللوحات الفنية.

وكان ذلك الفضاء قبل أكثر من ثلاثة عقود مجرد دكان صغير يبيع لوحات أغلبها مستورد، لكن صاحبه قرر أن يجعل منه منصة للتلاحق الفني من المبدعين والجمهور للارتقاء بأوضاع الفن في المدينة المعروفة بحيوتها الاقتصادية والتجارية.

ويقول صاحب الصالة هيثم دندونة إن هذا الفضاء ورشة فنية مفتوحة يختلط فيها هواة اقتناء الأعمال الفنية بالفنانين وهم يرسمون.

وأوضح في حديث للجزيرة أن الجمهور يشهد ميلاد اللوحات وكيف تتشكل حتى النهاية، وأن الناس يقتنون أو يشترون الأعمال المنتجة بالصالة، وهو ما يعتبر في حد ذاته أكبر تشجيع للفنانين.

ويقول الفنان الشاب آدم المحجوب إن بلاده تحتاج في ظل الظروف الراهنة إلى مثل هذه المبادرات من أجل أن يستعيد المشهد الفني الوطني عافيته.

ومن جانبه علق الكاتب يوسف الغزال على المبادرة بالقول إن مئات اللوحات انجزت هنا وكثير منها يستلهم الثقافة والتراث والتاريخ الليبي، مما يؤكد أهمية الفن في تعزيز الهوية والانتماء الوطني.

 

المصدر : الجزيرة