بوب غيلدوف يرفض جائزة فنية بسبب زعيمة ميانمار
آخر تحديث: 2017/11/14 الساعة 12:02 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/11/14 الساعة 12:02 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/25 هـ

بوب غيلدوف يرفض جائزة فنية بسبب زعيمة ميانمار

بوب غيلدوف: أونغ سان سوتشي ساعدت في معظم الأحوال في ارتكاب الإبادة الجماعية  في حق مسلمي الروهينغا (رويترز)
بوب غيلدوف: أونغ سان سوتشي ساعدت في معظم الأحوال في ارتكاب الإبادة الجماعية في حق مسلمي الروهينغا (رويترز)

أعاد الموسيقار الأيرلندي الشهير، والناشط في مجال الأعمال الخيرية، بوب غيلدوف جائزة الحرية التي تمنحها العاصمة دبلن، وذلك احتجاجا على منحها أيضا لزعيمة
ميانمار أونغ سان سوتشي، التي يتهمها بالتقاعس في التعامل مع أزمة لاجئي الروهينغا.

وقالت هيئة الإذاعة الأيرلندية (آر تي آي) إن غيلدوف، المغني السابق في فريق (بومتاون راتس)، أعاد الجائزة وسط ضجة إعلامية داخل مجلس بلدية دبلن. وحصلت أون سان سوتشي مستشارة دولة ميانمار والزعيمة الفعلية للبلاد على هذه الجائزة.

وفي مقابلة مع هيئة آر تي آي قال جيلدوف، وهو أحد أبناء مدينة دبلن، إنه لا يمكنه الاحتفاظ بالجائزة بينما يظل اسم سو تشي ضمن قائمة الاشخاص الذين حصلوا عليها، واصفا سوتشي بأنها "ساعدت في معظم الأحوال في ارتكاب هذه الإبادة الجماعية، وشريكة في القتل".

وتعرضت سو تشي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، لانتقادات بسبب تقاعسها أمام الملاحقات وحوادث الاغتصاب الجماعي، وعمليات حرق الممتلكات عمدا، بالإضافة إلى عمليات التطهير العرقي بحق مسلمي الروهينغا في شمال غرب ميانمار التي قادها جيش بلادها منذ أغسطس/آب الماضي.

وقال المغني الأيرلندي ورجل الأعمال غيلدوف إنه يدرك أن إعادة الجائزة هو عمل رمزي إلى حد كبير.
وقال في تصريح صحفي خارج مقر مجلس البلدية إن إعادته للجائزة هوأقصى ما يمكن فعله وأقل ما يمكن تقديمه.

المصدر : الألمانية