متاحف قطر تطلق فعاليات ثقافية بموقع الزبارة العالمي
آخر تحديث: 2017/11/12 الساعة 15:50 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/11/12 الساعة 15:50 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/23 هـ

متاحف قطر تطلق فعاليات ثقافية بموقع الزبارة العالمي

موقع الزبارة التاريخي يقدم مدخلا لفهم الثقافة القطرية ونموذجا لتفسير تاريخ تجارة اللؤلؤ في منطقة الخليج (الجزيرة)
موقع الزبارة التاريخي يقدم مدخلا لفهم الثقافة القطرية ونموذجا لتفسير تاريخ تجارة اللؤلؤ في منطقة الخليج (الجزيرة)

تطلق متاحف قطر الموسم الثقافي بموقع الزبارة للتراث العالمي بداية من 17 نوفمبر/تشرين الثاني ويتواصل لغاية 3 مارس/آذار المقبل، ويتضمن ورش عمل فنية وحرفية تعقد كل خميس وجمعة وسبت للتعريف بالتراث الثقافي والحرفي للبلاد.

وتهدف هذه الورش إلى تعريف المشاركين بالحرف التراثية لدى الأجداد والتي تعد جزءا أصيلا من الإرث الثقافي لدولة قطر ومنطقة الخليج، وذلك ضمن جهود متاحف قطر المتواصلة لنشر الوعي والمعرفة بالتراث والتواصل مع المجتمع المحلي.

وبررت إدارة متاحف قطر اختيار قلعة الزبارة (100 كلم شمال غرب الدوحة) لكونها أحد الأمثلة التاريخية المحفوظة بعناية والتي تعطي الأجيال الحالية نظرة عن طبيعة حياة الأجداد، كما تشمل العديد من الخدمات التسهيلية للزوار بما يضمن الوصول لأكبر شريحة ممكنة من أبناء المجتمع.

وتتطرق السلسلة الأولى من ورش العمل لكيفية إنتاج الصبغة الأرجوانية "اللون العنابي" ونشأتها في جزيرة بن غنام التي تقع بالقرب من مدينة الخور، وكيفية انتشارها في العصر البرونزي، وهذا يدعم  نظرية أن الفينيقيين استوطنوا شبه الجزيرة العربية قبل وجودهم على ساحل البحر المتوسط.

ويتعرف المتدربون في الورشة الأولى على أنواع القواقع التي استخدمها الإنسان القديم في قطر، وكيفية استخراج الصبغة الأرجوانية واستخدامها مباشرة على القماش لتُترك بعدها تحت أشعة الشمس لتتحول للون العنابي الذي اشتهرت به دولة قطر على مر الزمان واتخذته لونًا فريدًا لعلمها.

وتتيح الورشة الثانية للزوار التعرف على كيفية صناعة الفخار يدويًا قبل استخدام الدولاب، أما الورشة الثالثة فتحمل مضمونا تعليميًا للموروث الثقافي، وتتناول كيفية تحضير القهوة العربية الشهيرة والتي أدرجتها اليونسكو في ديسمبر/كانون الأول 2015 على قائمة التراث العالمي غير المادي.

وتعطي الورشة الرابعة المشاركين نظرة عامة عن التراث المعماري القطري وطرق البناء التقليدية وطرق الحفاظ على المعمار، وسيقوم المدربون بتوضيح أهم ملامح العمارة التقليدية القطرية وأساليب الحفاظ عليها.

وتأسست المدينة، التي أدرجت بقائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمية في 2013، في القرن الثامن عشر الميلادي، وتطورت حتى أصبحت مركزًا مزدهرًا للؤلؤ والتجارة العالمية. ويقدم موقع الزبارة مدخلًا لفهم الثقافة القطرية ونموذجًا لتفسير تاريخ تجارة اللؤلؤ، وهو ما يعد أحد العوامل الهامة في التطور الحديث لمنطقة الخليج.

المصدر : الجزيرة