مؤتمر دولي بالمغرب يدعو للتعايش الديني والحضاري
آخر تحديث: 2017/10/29 الساعة 10:45 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/29 الساعة 10:45 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/9 هـ

مؤتمر دولي بالمغرب يدعو للتعايش الديني والحضاري

سعد الدين العثماني دعا للتمييز بين الديني والدنيوي من أجل تجديد العقل المسلم وتخليص المسلمين من آثار عصور التخلف (غيتي)
سعد الدين العثماني دعا للتمييز بين الديني والدنيوي من أجل تجديد العقل المسلم وتخليص المسلمين من آثار عصور التخلف (غيتي)

دعا مؤتمر دولي خاص بالسيرة النبوية بعنوان "السيرة النبوية وتعزيز الوسطية والاعتدال" في ختام فعالياته التي انعقدت بمدينة الدار البيضاء في المغرب، طيلة يومي الجمعة والسبت إلى اعتماد ميثاق للتعايش الديني والحضاري.

وشددت توصيات المؤتمر على "ضرورة مراجعة المناهج التعليمية والتربوية بما يبني الوسطية والاعتدال لدى أجيال الأمة" وأوصى باستحداث علم التصرفات النبوية وتدريسه في مختلف مجالات الدراسات الإسلامية والعلوم الشرعية وعلم الاجتماع والقانون.

كما دعا المؤتمر الذي نظمه المنتدى العالمي للوسطية (غير حكومية) وجامعة الحسن الثاني (حكومية) وجمعية "المسار" (غير حكومية)، إلى كتابة السنة النبوية بمنهج مقاصدي يدمج جزئيات الشريعة بكلياتها، والتركيز على الجانب الإنساني والاجتهادي في السيرة النبوية.

وفي ختام أعمال المؤتمر دعا رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني إلى التمييز بين الديني والدنيوي باعتباره "محورا لتجديد العقل المسلم وتخليص المسلمين من آثار عصور التخلف".

وأوضح أن "التمييز بين ما هو ديني وتشريع دائم للمسلمين، وما ليس كذلك، هو تصنيف من شأنه أن يحدث تغييرات جوهرية في بنية التعامل مع الأحكام الدينية"، وشدد على أن عدم الاهتمام اللازم بهذا المسار (التمييز بين الديني والدنيوي) ينتج عنه اختلالات عديدة في فقه الدين والحياة.

ويهدف المؤتمر الذي شارك فيه علماء ومفكرون وجامعيون مغاربة ومن دول إسلامية إلى البحث عن سبل إحكام توثيق السنة النبوية، وتحديد الوسائل العملية التي يمكن للإنسان العادي من خلالها التمييز بين الثوابت والمتغيرات ضمن نصوص الأحاديث الصحيحة.

المصدر : وكالة الأناضول