تتواصل لغاية غد الأربعاء فعاليات "ملتقى الشارقة الدولي للراوي" في دورته الـ16 بدولة الإمارات والذي يجمع سنويا رواة الحكايات والقصص الشعبي في الدول العربية بهدف إحياء التراث الإنساني الشفهي.

وتحل المملكة السعودية ضيفة شرف هذه الدورة التي انطلقت أمس الاثنين تحت شعار "جحا تراث إنساني مشترك"، في إشارة إلى شخصية جحا الشهيرة بالنوادر والطرف في كثير من السير التراثية.

وقال رئيس معهد الشارقة للتراث عبد العزيز المسلم في حفل الافتتاح "في ملتقانا هذا العام اخترنا شعار جحا تراث إنساني مشترك لما لهذه الشخصية من تأثير على الأطفال والكبار، لذا فإن للأطفال نصيبا كبيرا في هذه الدورة".

وأوضح المسلم أن هذا الملتقى أصبح عربيا ثم دوليا بعد أن كان إماراتيا خليجيا. وأضاف أن "الراوي هنا لم يعد محليا مغمورا بل أصبح راويا وإخباريا دوليا يجوب العالم ليحكي حكاياته ويبث رواياته".

وكرم حاكم الشارقة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي في حفل الافتتاح الباحث السعودي سعد الصويان والباحث العماني ربيع عنبر واسم الراحل المصري محمد رجب النجار أستاذ الفولكلور والأدب الشعبي.

ويتم خلال الملتقى إعلان أسماء الفائزين بجائزة الشارقة الدولية للتراث الثقافي في دورتها الأولى والتي تقدم في ثلاثة مجالات "أفضل الممارسات في صون التراث الثقافي"، و"أفضل الرواة وحملة التراث"، و"أفضل البحوث والدراسات في التراث الثقافي".

المصدر : رويترز