اختار المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ملف الجيش والسياسة موضوعا للدورة الخامسة من "المؤتمر السنوي العلمي لقضايا التحول الديمقراطي" التي تفتتح بالعاصمة القطرية الدوحة في أول أكتوبر/تشرين الأول المقبل وتستمر على مدار ثلاثة أيام بمشاركة أكثر من 60 باحثا وباحثة من الوطن العربي ومن خارجه.

ويغطي برنامج أعمال المؤتمر طيفا واسعا من القضايا المرتبطة بمكانة المؤسسة العسكرية في الحياة العامة والسياسية للدولة العربية منذ نشأتها حتى مرحلة الثورات العربية وما بعدها، وفي علاقاتها بالحكم والتحول الديمقراطي.

وتتوزع مساهمات الباحثين المتخصصين المشاركين بأبحاث على تسع جلسات مبرمجة خلال أيام المؤتمر، من بينها أربع جلسات مزدوجة المسار تشمل كل واحدة منها محورين يجريان في قاعتين بالتزامن.

ويبدأ المؤتمر أعماله بمحاضرة عامّة يقدمها المفكر العربي عزمي بشارة، الذي تناول علاقة الجيش بالسلطة والحكم في الدول العربية وموقفه أو دوره في التحول الديمقراطي ضمن جهده البحثي والفكري في متابعة تطورات الثورات العربية خاصة في حالات مصر وتونس وسوريا.

وفي بداية اليوم الثاني يلقي البروفيسور زولتان براني أستاذ العلوم السياسية بجامعة تكساس محاضرة عامة حول الموضوع بصفته أحد أهم الدارسين لطبيعة الجيوش وأدوارها عبر العالم ولعلاقتها ببناء الدولة والتحول الديمقراطي.

ومن أبرز مؤلفات براني التي لخصت سنوات أبحاثه المعمقة كتابه الأخير بعنوان "الجندي والدولة المتغيرة: بناء الجيوش الديمقراطية في إفريقيا وآسيا وأوروبا والأميركتين"، وقبله كتاب "انهيار الديمقراطية وانحدار الجيش الروسي"، كما شارك في تأليف كتاب "هل الديمقراطية قابلة للتصدير؟".

وفي أربع دورات سابقة ناقش "المؤتمر السنوي العلمي لقضايا التحول الديمقراطي" في أربعة أعوام على التوالي موضوعات "الإسلاميون ونظام الحكم الديمقراطي.. تجارب واتجاهات"، "الإسلاميون ونظام الحكم الديمقراطي.. مسائل المواطنة والدولة والأمة"، "المسألة الطائفية وصناعة الأقليات في المشرق العربي الكبير"، و"العنف والسياسة في المجتمعات العربية".

المصدر : الجزيرة