أطلقت وزارة الثقافة الفرنسية مبادرة لتشكيل فرق متخصصة في الموسيقى الكلاسيكية من أطفال ضواحي العاصمة باريس.

وأشرفت الوزارة على إشراك أطفال من الضواحي الباريسية في عزف قطع ألفها كبار الموسيقيين، وذلك في إطار هذا المشروع الرامي لتعليم هؤلاء الأطفال الموسيقى لتكون وسيلة لتسهيل اندماجهم في المجتمع.

ويقول القائمون على المشروع إنه لا يهدف فقط إلى تعليم الأطفال عزف الموسيقى الكلاسيكية، وإنما أيضا لفتح الفضاء أمام أطفال الضواحي، ولكي لا تبقى هذه الموسيقى حكرا على النخب.

وقالت وزيرة الثقافة الفرنسية أودري أزولاي إن هذا النموذج يستهدف التربية الثقافية للأطفال، وإعدادهم وتأهيلهم للمواطنة، وتنمية قدراتهم على الاستماع للآخر، وبالتالي فهمه.

المصدر : الجزيرة