تدشن متاحف قطر الخميس المقبل معرضا بعنوان "محمد علي: تحية إلى أسطورة" تكريما وتخليدا لروح الملاكم والناشط الإنساني الذي توفي في 3 يونيو/حزيران الماضي.

ويقام المعرض تحت رعاية رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، وتستضيفه الصالة الشرقية بمتحف الفن الإسلامي.

ويضم المعرض 22 قطعة ومختارات فريدة لمتعلقات من مسيرة محمد علي في عالم الملاكمة تعود تحديدا لفترة تألقه من عام 1960 إلى 1978.

ومن المتوقع أن ينتقل المعرض إلى مقره الدائم في استاد خليفة الدولي المعاد تصميمه عند افتتاحه.

ومن بين محتويات المعرض صور فوتوغرافية لمحمد علي التُقطت له أثناء مباراته الاستعراضية في استاد الدوحة عام 1971، ورسالته التاريخية التي وجهها إلى مكتب التجنيد في الجيش الأميركي وهو في الرابعة والعشرين من عمره عام 1966 طالبا الإعفاء من الخدمة في حرب فيتنام.

ويعد هذا أول معرض يقام تكريما لروح محمد علي منذ وفاته. وقال المستشار بمتاحف قطر خالد يوسف الإبراهيم "نحن سعداء بتنظيم هذا المعرض المميز وعرض هذه المجموعة المختارة من المتعلقات الفريدة".

المعرض يضم 22 قطعة من متعلقات أسطورة الملاكمة (الجزيرة)

إشادة وتخليد
وأضاف الإبراهيم أن محمد علي كان الملاكم الأعظم في أعين القطريين وغيرهم من شعوب المنطقة والعالم، وكان رمزا ومصدر إلهام على المستويين الرياضي والإنساني، "وهذا المعرض ما هو إلا إشادة منا بذلك وتخليد لحياته بعد وفاته".

وكان محمد علي أبرز الوجوه الرياضية التي عرفها العالم، ففضلا عن كونه أول ملاكم يحصل على شرف التتويج بلقب بطولة العالم للملاكمة ثلاث مرات متتالية، عرف محمد علي بنشاطه الثقافي ودفاعه عن القضايا النبيلة في مختلف أنحاء العالم الإسلامي.

وقد اعتنق أسطورة الملاكمة الإسلام وغيّر اسمه من كاسياس كلاي إلى محمد علي في عام 1964، وذلك عقب فوزه على سوني ليستون في نهائي بطولة العالم في الوزن الثقيل.

 المعرض تستضيفه الصالة الشرقية بمتحف الفن الإسلامي بالدوحة (الجزيرة)

المصدر : الجزيرة