تسجل الدراما السعودية حضورا خليجيا وعربيا خاصة في شهر رمضان، وتميّزت هذه الأعمال بجرعة نقدية لافتة، ورؤية تتأرجح بين الواقعية والفنتازيا.

ويتسم إنتاج الدراما السعودية في رمضان بالمعالجة الكوميدية للقضايا المحلية، وما يشغل الشارع السعودي كظواهر الإرهاب والتشدد والتكفير، إضافة إلى الحكايات التراثية.

وتخضع هذه الأعمال إلى نقد قاس من قبل الجمهور والمتخصصين على حد سواء.

ومن هذه الأعمال مسلسل "حارة الشيخ" الذي يصور الحياة في إحدى حارات جدة قبل مئتي عام، والذي يعد أحد أضخم ما تنتجه السعودية في الشهر الكريم.

وأحيط هذا العمل بجدل ولغط كبيرين بدآ قبل بداية عرضه ولم ينتهيا حتى الآن، حيث اتهم صانعوه بتشويه تاريخ المدينة وتزوير حقائق تاريخية عن طبيعة الحياة فيها، ووصل الأمر إلى المطالبة بإيقاف هذا العمل.

ورغم الشعبية الكبيرة التي تحظى بها بعض المسلسلات السعودية فإن مستوى الدراما بالنسبة للنقاد لم يرق بعد إلى مصاف الصناعة المحترفة التي يدعمها التمويل والتأسيس الأكاديمي.

المصدر : الجزيرة