تجذب مسبحة أثرية يتجاوز عمرها 700 عام المصلين في مدينة قيصري التركية، وخاصة في أيام شهر رمضان المبارك، لما تحمله من تاريخ طويل ممتد من الدولة السلجوقية ومرورا بالدولة العثمانية وحتى اليوم. 

وتوجد المسبحة في مسجد "سيفاسي خاتون" التاريخي في بلدة دوالي بقيصري وسط تركيا، ويبلغ طولها 13 مترا، وتزن خمسة كيلوغرامات، وتتكون من ألف و111 حبة، مصنوعة من شجر الأنديز (العرعر) المنتشر في بلاد الشام وتركيا.

وقال إمام المسجد أوكتاي إيشجي إنه تتوافد أعداد كبيرة من المصلين في شهر رمضان المبارك إلى مسجدنا المشهور عبر التاريخ بحلقات الذكر والصلوات الدائمة وتحفيظ القرآن الكريم.

وتابع "يولي زائرو المسجد اهتماما كبيرا بالمسبحة، مندهشين من حجمها وطولها وما تحمله من تاريخ يمتد لأكثر من 700 عام من أيام الدولة السلجوقية وعبق الدولة العثمانية وحتى يومنا هذا".

وأوضح إيشجي أن ثمة روايات انتشرت عبر التاريخ حول هذه المسبحة، حيث يقول البعض عنها إن "مولانا جلال الدين الرومي أتى إلى مسجدنا لما كان يتمتع به من شهرة كبيرة في تلك الحقبة التاريخية، وشارك في حلقات الذكر والتسبيح من خلال هذه المسبحة، وألقى عددا من الدروس الدينية هنا".

وأضاف أن من أشهر الروايات المتعلقة أيضا بالمسبحة هي "إقبال الناس عليها أيام الدولة السلجوقية والعثمانية، في أوقات الحروب والكوارث والزلازل والتسبيح بها وقراءة دعاء "الصلاة النارية"، الذي يقال عنه إن من يقرأه 4 آلاف و444 مرة أجيب دعاؤه، وبذلك نفسر تكّون المسبحة من ألف و111 حبة".

وأشار إيشجي إلى أن إدارة المسجد تولي أهمية كبيرة لحماية المسبحة، حيث تحفظها في صندوق خشبي خاص، مؤكدا أنها في حالة جيدة ولم تتعرض قط إلى التشويه أو الضرر.

 

  

 

 

 

 

 

المصدر : وكالة الأناضول