أصدرت سلطات إدارة الإعلام في الصين قواعد جديدة ضد البرامج "المستوحاة من برامج أجنبية" في إطار التشديد على البرامج الترفيهية التي تقدمها القنوات التلفزيونية في البلاد.

وقالت الإدارة العامة للصحافة والنشر والإذاعة والسينما والتلفزيون إنه على البرامج المنسوخة من برامج أجنبية مثل "ذا فويس أوف تشاينا" المنسوخ من البرنامج الهولندي "ذا فويس أوف هولاند" استكمال إجراءات تستغرق أكثر من شهرين حتى يتم التصريح بإنتاجها وبثها في الصين.

وبحسب البيان فإنه اعتبارا من أول يوليو/ تموز المقبل سيتم حظر البرامج الجديدة المستوردة فورا إذا بدأ بثها دون التسجيل لدى السلطات الإقليمية قبل شهرين من بدء البث.

كما سيتم فرض قيود على البرامج الأجنبية التي تبثها قنوات تلفزيونية  فضائية بحيث لن يكون مسموحا لأي قناة بث بأكثر من برنامجين أجنبيين في وقت الذروة، كما سيتم السماح ببث برنامج مستورد واحد فقط في غير أوقات الذروة سنويا لكل قناة.

وبحسب الإدارة فإن هذه الإجراءات تستهدف تشجيع الابتكار لدى القنوات المحلية "بدلا من الاعتماد على برامج مستوحاة من برامج أجنبية". 

كما وضعت الصين حدا أقصى لعدد الأفلام الأجنبية المسموح بعرضها في الصين وهو 34 فيلما سنويا خوفا من إضرار فتح السوق الصينية بصناعة السنيما المحلية. كما تفرض الصين رقابة على جميع الأفلام التي تعرضها دور السينما في البلاد.

المصدر : الألمانية