ينظم مركز الجزيرة للدراسات اليوم ندوة حول المكون الإسلامي في الهوية الأوروبية، وتسلط الضوء على مدى تأثر أوروبا بهذا المكون اجتماعيا وثقافيا وسياسيا، وتناقش أوضاع المسلمين في القارة العجوز والتحديات التي تواجههم في المجتمعات الغربية بصفة عامة.

يشارك في الندوة فريد موهيتش الباحث المتخصص في شؤون البلقان ومؤلف كتاب "المكونات الإسلامية لهوية أوروبا"، ومحمد مختار الشنقيطي أستاذ الأخلاق السياسية وتاريخ الأديان بكلية قطر، وعبد الوهاب الأفندي رئيس برنامج العلوم السياسية بمعهد الدوحة للدراسات العليا.

وتتمثل أرضية الندوة في مضامين كتاب موهيتش الذي صدرت ترجمته العربية مطلع هذا الشهر عن مركز الجزيرة للدراسات، ويهدف الكتاب إلى دحض الأطروحة القائلة إن أوروبا قارة مسيحية الثقافة بشكل حصري.

ويثبت المؤلف -الذي ألف أربعين كتابًا في مجال الفلسفة وغيرها من مجالات العلوم الاجتماعية، إلى جانب النثر والشعر- أن هوية أوروبا تتشكل منذ 1300 عاما عن طريق تفاعل مؤثِّرات ثقافية متعدِّدة ومتنوِّعة، مع دور مُهَيْمِن لعناصر ثقافية، هي نتاج الحضارات اليهودية-المسيحية والإسلامية.

ويوضح المؤلف أن أصول هذه الديانات التوحيدية الثلاث ومهْد ولادتها هو قارة آسيا، وبالتالي فكلُّها وافدة على القارة الأوروبية، وهذه الحقيقة -في ذاتها- تنزع من كل تلك الديانات حقَّها في ادِّعاء حصرية تمثيلها لهوية أوروبا الثقافية دون غيرها.

المصدر : الجزيرة