هيثم حسين

صور مختلفة عن حاضر مدينة الخرطوم وتاريخها، تتجاور في "كتاب الخرطوم" الذي صدر مؤخرا عن دار "كوما" الإنجليزية للنشر في مانشستر، ضمن سلسلة مجموعات قصص عن مدن في الشرق والغرب، نشر منها -فيما يتعلق بالعالم العربي- "كتاب غزة" قبل حوالي سنتين.

يستهل معدا الكتاب ومحرراه البريطانيان راف كورماك وماكس شموكلر، بمقدمة تعريفية عن مدينة الخرطوم من مختلف النواحي التاريخية والجغرافية والاجتماعية، ويحاولان تسليط بعض الأضواء على دورها التاريخي والمعاصر ومكانتها في محيطها الأفريقي، وتأثيرها على جوارها الإقليمي.

يعد "كتاب الخرطوم" إضافة لحضور الأدب السوداني في اللغة الإنجليزية، ويشكل إضافة لما ساهم في بنائه عدد من الأدباء السودانيين وفي طليعتهم الأديب السوداني الراحل الطيب صالح (1929-2009) صاحب "موسم الهجرة إلى الشمال" التي شكلت علامة فارقة في الرواية العربية، وقاربت العلاقة بين الشرق والغرب من منظور مختلف.

وهناك أدباء سودانيون آخرون ساهموا في بلورة صورة روائية عن العالم العربي عموما والسوداني خصوصا، سواء منهم من كتب بالإنجليزية مباشرة أو من ترجم إليها، منهم على سبيل المثال جمال محجوب وأمير تاج السر وليلى أبو العلا وغيرهم.

راف كورماك يدعو القارئ الإنجليزي للاطلاع على هذا الكتاب لأسباب مختلفة (الجزيرة)

خارطة أدبية
ويشتمل الكتاب على عشر قصص مترجمة لأدباء معاصرين من السودان وجنوب السودان هم أحمد الملك، وعلي المك، وعيسى الحلو، وآرثر غابرييل ياك، وبوادر بشير، وعبد العزيز بركة ساكن، وبشرى الفاضل، وحمور زيادة، ورانيا مأمون ومأمون التلب.

يقول كورماك، محرر الكتاب ومترجم قصص منه، في تصريح للجزيرة نت، إنهم حاولوا أن يقدموا في "كتاب الخرطوم" أمثلة عن اتساع خارطة الأدب في السودان وجنوب السودان من مبدعي السبعينيات حتى جيل اليوم، ويرى أن هذا من أهداف المشروع.

ويوضح كورماك على أن الكتاب ليس كتاب السودان، بل هو "كتاب الخرطوم"، وأنهم اختاروا قصصا بأقلام كتاب عالجوا مدينة الخرطوم معالجة خاصة، وكتبوا عنها بطريقة مميزة.

ويقول إنهم أرادوا تقديم قصص تعرض تجارب مختلفة عن الخرطوم، كقصة "لا يهم فأنت من هناك" لآرثر غابرييل ياك، وهي قصة لاجئ من الجنوب في العاصمة، أو قصص علي المك وعبد العزيز بركة ساكن وبوادر بشير التي تركز على الطلاب الذين يتوافدون للدراسة إلى الخرطوم من مختلف الأقاليم. 

نافذة ثقافية
يلفت كورماك كذلك إلى أنه بالإضافة الى تنوع مواضيع القصص، فإن المجموعة تعرض تنوع الأساليب في الأدب السوداني، من إبداع بشرى الفاضل اللغوي إلى جمال أسلوب رانيا مأمون العاطفي. ويشدد على جانب الجودة في القصص المترجمة، وأن أول سؤال سألوه عن القصص كان "هل هذه القصة جيدة؟ هل نحبها؟". 

"كتاب الخرطوم" يتضمن قصصا مترجمة بأقلام كتّاب وكاتبات من السودان وجنوب السودان، عالجوا مدينة الخرطوم معالجة خاصة، وكتبوا عنها بطريقة مميزة

يشير إلى أن اختيار القصص كان شخصيا، وأنه ليس من الممكن لكتاب واحد أن يشمل الخرطوم وأدبها، وأنهم لا يحلمون بذلك، فقد حاولوا فقط أن يصدروا كتابا جيدا يمثل جزءا من هذه المدينة الساحرة.

ينبه كورماك إلى أهمية الترجمة، ويأمل في أن يكون "كتاب الخرطوم" نافذة على ثقافة السودان وجنوب السودان، وأن يجد القارئ الإنجليزي في هذا الكتاب ما وراء عناوين الجرائد عن الخرطوم، أي إبداع الناس وإنسانيتهم، همومهم وسعادتهم، حزنهم وفرحهم، ويشير إلى أنه في هذه الأيام المتوترة يبدو كل نوع من أنواع التواصل والتفاهم بين الناس مهما وضروريا.

ويدعو كورماك القارئ الإنجليزي للاطلاع على هذا الكتاب لأسباب مختلفة، منها أن مدينة الخرطوم تلعب دورا كبيرا وصعبا في تاريخ إنجلترا الاستعماري، ويستعيد حادثة وقعت بالقرب من أم درمان سنة 1898، إذ قاد اللورد كتشنر الجيش المصري الإنجليزي ضد أنصار المهدي وقتلوا عشرة آلاف إنسان في يوم واحد.

ويؤكد كورماك أنها كانت مجزرة من أكبر المجازر في تاريخ بريطانيا، ولكن معظم الناس لا يعلمون شيئا عنها. لذلك قصة "الخواء" لحمور زيادة قصة ضرورية للجمهور الإنجليزي وللناس الذين نسوا أو تجاهلوا ماضيهم الاستعماري الفاضح.

المصدر : الجزيرة