يجتمع أكثر من 130 باحثا ومفكرا وإعلاميا وناقدا من 17 دولة عربية وأجنبية يوم الأحد في الملتقى الدولي لتجديد الخطاب الثقافي، الذي ينظمه المجلس الأعلى للثقافة في مصر، في عشرين جلسة بحثية على مدى ثلاثة أيام، تناقش "آليات تجديد الخطاب الثقافي" و"تسويق المنتج الثقافي" و"الشباب وتجديد الخطاب الثقافي".

وقال المجلس الأعلى للثقافة إن تنظيم الملتقى يهدف إلى "تلبية الحاجة الملحة والضرورية لطرح خطاب ثقافي جديد يمكن من خلاله مواجهة التحديات التي تمر بها المنطقة العربية، والتأكيد على اضطلاع الثقافة والمثقفين بدورهم في إنارة الدرب الصحيح للنهوض بالأوطان".

ويتناول المشاركون في الملتقى عددا من المحاور، تشمل "الثقافة والإصلاح التشريعي"، و"الصناعات الثقافية الإبداعية"، و"إدارة العمل الثقافي وإشكالياته"، و"دور التكنولوجيا في تجديد الخطاب الثقافي".

ومن بين الدول المشاركة في الملتقى تونس والمغرب والجزائر والسعودية والسودان وسوريا ولبنان والعراق وفلسطين وسلطنة عمان وليبيا وألبانيا وبلجيكا وفرنسا.

ومن أبرز المشاركين العرب الروائي الجزائري واسيني العرج والروائي الفلسطيني ربعي المدهون والكاتب الليبي أحمد إبراهيم الفقيه والروائي السعودي يوسف المحيميد والكاتبة المغربية وفاء صندي والناقدة اللبنانية رفيف رضا صيداوي.

ومن مصر يشارك الشاعر سيد حجاب والروائي عمار علي حسن والمترجم أنور مغيث والأديب يوسف القعيد والناقدة هويدا صالح والمخرج المسرحي جلال الشرقاوي ووزير الثقافة السابق جابر عصفور.

المصدر : رويترز