ينطلق اليوم مهرجان "إسطنبول أنسيس الدولي الرابع للشعر" برعاية بلدية منطقة "سلطان بيلي" في إسطنبول، بمشاركة شعراء من مختلف دول العالم، بينهم شعراء عرب. ويركز المهرجان هذا العام على ظاهرة الهجرة في العالم الإسلامي.

ويشارك في هذا المهرجان 38 شاعرا من الصومال، وكينيا، وجنوب أفريقيا، والعراق، وفلسطين، ولبنان، والبوسنة والهرسك، وأذربيجان، والهند، واليونان، والقرم، وبريطانيا، وسوريا، ومنطقة أورومتشي في الصين، إضافة إلى تركيا.

وقال حسين كسكين مدير بلدية سلطان بيلي في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء إن هذا المهرجان الأدبي
ينعقد بعد أعمال القمة العالمية للعمل الإنساني بتركيا
وسيكون مناسبة للشعراء من أجل أن يوصلوا أصوات اللاجئين والمهاجرين إلى العالم عن طريق الشعر، وإن الشعراء هم أفضل من ينقل معاناتهم.

ولفت المسؤول التركي إلى أن منطقة سلطان بيلي وحدها تستضيف لاجئين سوريين أكثر مما تستضيفه السويد والدانمارك، مؤكدا استضافة المنطقة 20 ألف لاجئ سوري، يعيشون بسلام، دون أي مشاكل.

وتقول الهيئة المنظمة للمهرجان إن الشعراء هم الأقدر على وصف الهجرة والمهاجرين في ظل "عدم اكتراث أوروبا والغرب بمسألة الهجرة واللجوء، وتحركهم في هذا الخصوص جاء بعد أن أحسوا أن هؤلاء (المهاجرين واللاجئين) يشكلون تهديدا لهم"، على حد تعبير كسكين.

المصدر : وكالة الأناضول