عبد الله حامد-القاهرة

هاجم الإعلام الرسمي المصري صناع الفيلم السياسي "اشتباك" المشارك في مهرجان كان، الأمر الذي رآه مبدعون وسياسيون تأكيدا لمنهج القمع لكل إبداع مخالف للسلطة، محذرين من خطورة ذلك على مناخ الإبداع.

وبدأت نذر الهجوم على الفيلم الذي شارك في مسابقة "نظرة ما" في مهرجان كان السينمائي،  بتقرير ضمن برنامج على تلفزيون مصري، شكك في صناع الفيلم ونواياهم، وأنه يأتي ضمن سلسلة المؤامرة المستهدفة للبلاد.

وتدور معظم أحداث الفيلم -وهو للمخرج محمد دياب وتأليف خالد دياب- داخل عربة ترحيلات تضم خليطا غير متجانس من المتظاهرين من الفرقاء السياسيين، تسير وسط شوارع القاهرة المحتدمة بالاشتباكات بين الأمن والإسلاميين، ويخلص الفيلم إلى أنه لا بد من المصالحة بين الجميع.

وردا على ذلك أعلنت نقابة المهن السينمائية وجبهة الإبداع في بيان لهما وقع عليه عدد من المبدعين عن "الدعم والفخر بفريق فيلم اشتباك، وحقهم في العمل والتعبير الإبداعي الحر.. ونربأ بالتلفزيون المصري أن يكون وسيلة هدم".

من جهته أعلن المنتج محمد العدل أحد مؤسسي جبهة الإبداع، أن الجبهة بالاشتراك مع النقابات الفنية الثلاث بصدد رفع دعوى قضائية ضد برنامج "أنا مصر" ومذيعته ومعده.

وقال العدل في تصريحات صحفية إن الدعوى ستشمل كذلك التلفزيون المصري المسؤول عن عرض تقرير البرنامج الذي وصفه العدل بأنه "مكتوب في مباحث أمن الدولة".

بطلة الفيلم نيللي كريم في لقطة من فيلم "اشتباك" (وكالات)

رسالة ترهيب
وعلق السيناريست عمرو سمير بالقول إن "الرجل الذي أخرج فيلما يتكلم العالم كله عنه، وشارك به فى مهرجان كان، وقيل على فيلمه إنه من أهم عشرة أفلام في العام الحالي، يتم تشويهه وتخوينه بالتلفزيون المصري الذي شتمه وقال عنه ما لا يقال".

وأشار سمير إلى أن الرسالة المراد إيصالها هي "أنه ليس أمامنا غير أفلام "السبكي" التي لا ترضي الجمهور الراغب في فن حقيقي، هذا هو المطلوب".

من جهته يرى الكاتب والناقد الفني أمير العمري أنه "من المتوقع أن يواجه الفيلم مشاكل مع الرقابة المصرية التي لم تعد تطيق أن ترى أي عمل عن الثورة، يكشف قمع السلطة البوليسية، أو يعرض صورة للواقع المصري تعتبرها الرقابة تسيء إلى مصر السياحية".

وأضاف العمري أن "الرقابة تحظر حاليا إظهار أي نوع من التعاطف مع جماعة الإخوان وحلفائها، وبالتالي فمصير الفيلم في السوق المصرية يظل غامضا".

فيلم "اشتباك" تناول القمع الذي تعرض له النشطاء السياسيون المصريون (الأناضول)

دعوات متناقضة
وقال الناشط السياسي هشام عبد الغفار إن من يدعو إلى منع فيلم "اشتباك" من العرض الجماهيري في مصر كما حصل مع فيلم "الميدان" من قبله عليه أن يتذكر أن "الدكتاتور جمال عبد الناصر سمح بعرض فيلم "شيء من الخوف" رغم أن هذا الفيلم كان يقول بصريح العبارة إن عبد الناصر وضباطه الأحرار مجموعة لصوص وبلطجية وإن استيلاءهم على حكم مصر باطل".

وتابع عبد الغفار ساخراً بالقول "هل نحن الآن في عصر جنرال أقسى وأشد بطشا؟".

من ناحية أخرى ذكر السيناريست عاطف عبد الدايم أنه ضد وجود ضابط رقيب على الإبداع والفن، لكنه ضد رغبة البعض في أن يمشي الجميع كالقطيع وراءهم، على حد تعبيره.

وأضاف أنه "عندما يخرج كاتب إباحي ليكتب رواية جنسية حقيرة ويعترض البعض، يتم اتهامهم بأنهم ضد الإبداع، أو عندما يتم إنتاج فيلم يشوّه مجتمعنا ويعترض البعض تتم مقاضاتهم، ويطالب البعض بمنع المذيع الفلاني، لكن عندما يطالب آخرون بمنع مذيع آخر يسميها البعض خنقا للحرية".

يذكر أنه في أوائل عام 2013 أيضا أُنتج الوثائقي السياسي "الميدان" الحاصل على جوائز عالمية، والذي لم يعرض منذ وقوع الانقلاب، ويخشى نقاد وفنانون أن يلقى فيلم "اشتباك" المصير ذاته من المنع بمصر.

المصدر : الجزيرة