قال المخرج المصري محمد دياب، مخرج فيلم "اشتباك"، الذي عرض في افتتاح قسم "نظرة خاصة" في الدورة الحالية من مهرجان كان السينمائي، إنه "ليس سعيدا بخصوص الأوضاع في مصر حاليا"، لأن " قيم الثورة المصرية انحرفت عن مسارها".

وعبر دياب عن قلقه لأن "قيم الثورة انحرفت عن مسارها، وتوجد حالة اكتئاب خاصة بين الشباب في مصر. هذا وضع صعب. يمكنكم استشفاف مشاعري حول مصر من خلال الفيلم. مصر بلدنا ونحن نحبها كثيرا، ولذلك صورنا هذا الفيلم".

وتدور أحداث فيلم "اشتباك" داخل عربة ترحيلات تابعة للشرطة المصرية، تضم أشخاصا من توجهات فكرية مختلفة، وتسير في شوارع القاهرة، بما فيها من مظاهر الحياة اليومية، والاحتجاجات والمظاهرات.

وأوضح دياب أنه اتخذ قرار تصوير الفيلم مع أخيه خالد، وأن الفيلم يظهر وجهات نظر شرائح المجتمع المختلفة بخصوص الثورة، من خلال الأشخاص المحتجزين في عربة الترحيلات. وقال "الفيلم لا يُظهر فقط أرائي حول الثورة، ولكنه يُظهر آراء الجميع، وما صوره الفيلم، هو ما عايشناه جميعا في مصر".

واعتبر دياب أن أصعب ما مر به خلال تصوير الفيلم، كان اللقطات التي تم تصويرها في الشارع، وعن سبب ذلك  قال: "قد يظن الناس أننا متظاهرون، وفي هذه الحالة قد يؤذوننا وحتى قد يقتلوننا".

ويعتزم دياب عرض فيلم اشتباك في تركيا. وكان فيلمه "القاهرة 678"، الذي يتناول التحرش الجنسي بالإناث في مصر، قد لاقى نجاحا دوليا.

المصدر : وكالة الأناضول