أعلنت وزارة الثقافة التونسية عن تخصيص جائزة شعرية تحت عنوان "شاعر البلد" تخليدا لذكرى  الشاعر محمد الصغير أولاد أحمد، الموصوف بـ"المناضل" والذي فارق الحياة في 5 أبريل/نيسان الماضي.

وقالت الوزيرة سنيا مبارك في كلمة خلال احتفال بأربعينية أولاد أحمد أمس الثلاثاء في العاصمة تونس، "اليوم نعلن في ذكراك عن جائزة شاعر البلد لتكون امتدادا لك في كل جهات البلاد".

وخلال ذلك الحفل الذي تخلله عرض لمقتطفات من شعر "أولاد أحمد" ومعرض لصوره ومقتنياته وعروض موسيقية، أوضحت الوزيرة أن الجائزة "كما أحببت أنت (أولاد أحمد) امتداد للثقافة في كل المناطق".

كما عدد الناطق الرسمي للجبهة الشعبية (تكتل أحزاب يسارية) حمة الهمامي في كلمته، خصال أولاد أحمد، معتبرا أنه "استطاع صياغة كل قضايا الأمة بشعره وكان يقاوم الاستبداد، وكان من أبرز القيادات الشعرية في البلاد".

والشاعر "أولاد أحمد" من مواليد محافظة سيدي بوزيد (وسط)، منطلَق شرارة الثورة التونسية في 17 ديسمبر/كانون الأول 2011، وكتب قصيدة "الفراشة" إهداء لروح محمد البوعزيزي، ووصف بـ"المناضل" نظرا لقصائده ضد نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي الذي أطاحت به الثورة التونسية.

واشتهر الصغير بقصيدة "نحب البلاد "والتي يقول فيها "أحب البلاد كما لا يحب البلاد أحد، صباح مساء، وقبل الصباح، وبعد المساء، ويوم الأحد".

وعُرف أولاد أحمد بكتاباته النضالية من أجل الحرية والكرامة، وكتب دواوين شعرية ومؤلفات منها "ولكنني أحمد" (1989) و"نشيد الأيّام الستة" (1984) و"ليس لي مشكلة" (1998) و"حالات الطريق" (2013) و"القيادة الشعرية للثورة التونسية" (2013).

المصدر : وكالة الأناضول