يتوقع أن يتم اليوم في الضفة الغربية افتتاح مبنى أول متحف وطني فلسطيني. وقد استغرق إعداده ما يقرب من 20 عاما وبلغت تكلفته 28 مليون دولار.

ويأمل القائمون على المتحف -الذي يفتح أبوابه بعد ثلاثة أيام من إحياء الفلسطينيين الذكرى 68 للنكبة (1948)- أن يعزز الثقافة والتاريخ الفلسطيني، من خلال تقديم العناصر التي تحكي تلك القصص.

ويقع المتحف الذي لا يضم بين جنباته أي معروضات حتى الآن، على تلة في بلدة بيرزيت بالضفة الغربية، على مسافة سبعة كيلومترات إلى الشمال من رام الله، ويضم حديقة تضم 69 نوعا مختلفا من النباتات المحلية وغير المحلية.

ويقول القائمون على المتحف إنه مؤسسة مستقلة مبنية على أرض تبرعت بها جامعة بيرزيت ومولت معظمه مؤسسة التعاون، وهي مؤسسة خيرية فلسطينية غير ربحية.

المصدر : الألمانية