وسط أضواء الدورة الـ69 لـمهرجان كان السينمائي الدولي الذي انطلق مساء أمس، وصف المخرج الأميركي المخضرم وودي ألان نفسه بأنه "رجل ثمانيني متوقد ليست لديه النية للاعتزال".

وفي الوقت الذي افتتحت دورة المهرجان بعرض فيلمه "كافيه سوسايتي" وهو الفيلم الـ49 في مشواره، قال ألان خلال مؤتمر صحفي "أنا في الثمانين من عمري ولا أصدق ذلك. أنا أشعر بالشباب والرشاقة والتوقد والذكاء والتأهب الذهني. إنه أمر مذهل".

ويحكي "كافيه سوسايتي" قصة رومانسية -وهو من بطولة جيسي إيزنبرغ وكريست ستيوارت- حول طموح شاب يصل إلى هوليود خلال ثلاثينيات القرن الماضي يحدوه الأمل في العمل بصناعة السينما.

وهذا هو ثالث فيلم لألان يفتتح المهرجان بعد فيلمي "هوليوود إندينغ" عام 2002 و "ميدنايت إين باريس" عام 2011. ولا يشارك ألان بأفلامه بالمسابقة الرسمية للمهرجان. وربما لا يكون هذا الفيلم هو الأخير له.

يقول المخرج المخضرم "إنه لأمر عظيم لكنني لا أشعر بأنني عجوز. أنا متأكد بأنني سأصحو ذات يوم في الصباح وسأصاب بأزمة قلبية.. وسأكون واحدا من هؤلاء الناس الذين ترونهم على كرسي متحرك، وستقولون: هل تذكرونه؟ لقد كان وودي ألان".

وأضاف ساخرا "لكن حتى يحدث ذلك.. سأواصل إخراج الأفلام طالما يستمر الناس بحماقة في ضخ الأموال لدعمي".

المصدر : رويترز