سيحصل الممثل الفرنسي جان بيير ليو الذي أصبح أيقونة للموجة الجديدة بالسينما الفرنسية خلال الخمسينيات من خلال فيلم "ذا 400 بلوز" للمخرج فرانسوا تروفو على جائزة عن مجمل إنجازاته بالدورة الـ69 من مهرجان كان السينمائي الدولي الذي انطلقت فعالياته أمس الأربعاء.

وكان ليو صبيا مغمورا بالـ14 من عمره عندما جسد شخصية التلميذ المضطرب أنطوان دونيل في أول فيلم روائي لتروفو. وجسد ليو الشخصية ذاتها بأربعة أفلام لتروفو تابعت حياة دونيل وهو يتقدم في العمر.

وسيحصل ليو (71 عاما) على سعفة ذهبية فخرية يوم 22 مايو/أيار في المراسم الختامية للمهرجان.

وقال المنظمون إن ليو -الذي يلعب دور البطولة بفيلم "موت لويس الـ14" وسيعرض بالمهرجان- خطا أول خطواته على البساط الأحمر في كان عام 1959 وكان صبيا خجولا بالـ14 من عمره. وإلى جانب تجسيده لشخصية دونيل، لعب ليو دورا مؤثرا في فيلم جان يوستاش "الأم والعاهرة" عام 1973 و"الليلة الأميركية" لتروفو في العام ذاته.

ومن بين الذين حصلوا على السعفة الذهبية الفخرية عن مجمل أعمالهم بمهرجان كان، المخرج الأميركي وودي ألان (2002) والمخرج البرتغالي مانويل دي أوليفييرا (2008) والممثل والمخرج الأميركي كلينت إيستود (2009) والمخرج الإيطالي برناردو بيرتولوتشي (2011) والمخرجة الفرنسية أنييس فاردا (2015).

المصدر : رويترز