أعلنت الأمانة العامة لجائزة الشيخ زايد للكتاب اليوم الأربعاء عن القائمة القصيرة لفرعي الآداب وأدب الطفل بالدورة العاشرة للجائزة، مع ترقب إعلان قوائم الأفرع الأخرى خلال الأيام القليلة المقبلة.

وضمت قائمة الآداب ثلاثة أعمال، هي: رواية "بخور عدني" للكاتب اليمني علي المقري، ورواية "ذئبة الحب والكتب" للكاتب العراقي محسن الرملي، وكتاب "ما وراء الكتابة: تجربتي مع الإبداع" للكاتب المصري إبراهيم عبد المجيد.

وفي قائمة أدب الطفل تتنافس ثلاثة أعمال، هي: "طائر الوروار" للكاتب اللبناني حسن عبد الله، و"البحث عن الصقر غنام" للكاتبة السورية لينا هويان الحسن، وكتاب "عيد في إبريق" للكاتبة السعودية نوف العصيمي.

وجاء في بيان على الموقع الرسمي للجائزة على الإنترنت أنه سيتم الإعلان عن القوائم القصيرة لجميع الفروع الأخرى خلال الأيام القليلة المقبلة، على أن يليه إعلان الكتب الفائزة ودور النشر وشخصية العام الثقافية بعد اعتمادها من مجلس الأمناء.

وللجائزة تسعة فروع، هي: الآداب، وأدب الطفل والناشئة، والترجمة، والنشر والتقنيات الثقافية، والفنون والدراسات النقدية، والثقافة العربية في اللغات الأخرى، والمؤلف الشاب، والتنمية وبناء الدولة، إضافة إلى شخصية العام الثقافية.

وتسلم الجوائز للفائزين خلال احتفال يقام على هامش معرض أبوظبي الدولي للكتاب، المقرر في الفترة من 27 أبريل/نسيان إلى الثالث من مايو/أيار في مركز المعارض الدولي في أبوظبي.

وجائزة الشيخ زايد للكتاب جائزة مستقلة تمنح كل سنة لصناع الثقافة والمفكرين والمبدعين والناشرين والشباب، عن مساهماتهم في مجالات التنمية والتأليف والترجمة في العلوم الإنسانية.

وتأسست الجائزة عام 2006 بدعم ورعاية هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وتبلغ قيمتها الإجمالية سبعة ملايين درهم إماراتي (1.9 مليون دولار).

المصدر : رويترز