كاتبة مصرية: الثورات ليست غاية لذاتها
آخر تحديث: 2016/3/19 الساعة 17:37 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/3/19 الساعة 17:37 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/11 هـ

كاتبة مصرية: الثورات ليست غاية لذاتها

المحفوظ فضيلي

في الحلقة الـ22 من سلسلة حوارات "الجزيرة نت تسائل المبدعين عن الربيع العربيتحذر الروائية والإعلامية المصرية منصورة عز الدين من خطر تحول الثورات إلى "وثن جديد"، لأنها -في نظرها- ليست غاية في حد ذاتها بل وسيلة لتحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

وانتقدت منصورة عز الدين بشدة دور المبدعين والمثقفين في الربيع العربي، وقالت إنهم لم يكونوا نقديين بالدرجة الكافية، واعتمدوا على التفكير بالتمني أكثر من التفكير القارئ للواقع المدرك لتناقضاته وللاختلافات من بلد لآخر.

وأعربت صاحبة رواية "وراء الفردوس" عن أسفها لكون المبدعين العرب أصبحوا محاصرين وما زالوا يكتبون لبعضهم بعضا ولدائرة محدودة خارجهم، وأوضحت أن ذلك الوضع جزء مما سمته "قضية مركبة"، تحتاج إلى ثورة في التعليم والقراءة والنشر.

هل كنتم تتوقعون اندلاع "الربيع العربي"؟

  تمنيته ولم أتوقعه قبل ثورة تونس، لكن حين نجح التونسيون في إسقاط زين العابدين بن علي توقعت أن تندلع ثورة في مصر أيضا، وإن كنت لم أتوقع سرعة توالي الثورات وانتقالها من بلد لآخر على النحو الذي شهدناه.

إلى أي حد تعتقدون أن الإبداع العربي لعب دورا في ذلك الربيع؟

  من الصعب الإجابة على هذا السؤال بدقة، لكن يكفي -مثلا- تذكر كيف كان طيف أبي القاسم الشابي حاضرا في بدايات الثورة التونسية، وكيف كانت كعكة أمل دنقل الحجرية حاضرة في ميدان التحرير إلى جانب قصائد أحمد فؤاد نجم وأغنيات الشيخ إمام واقتباسات دالة من مسرح صلاح عبد الصبور الشعري.

خلقت الثورات أيضا فنونها من غرافيتي ومسرح شارع وأغنيات. خلال الأيام الأولى من عمر ثورة يناير على سبيل المثال لاحظت تشابهات بين خطابها الأساسي -كما تمثَّل في اللافتات والشعارات- وبين "ثيمات" واضحة في كتابة الشباب في مصر خلال العقد السابق للثورة، مثل مركزية فكرة قتل الأب والتمرد على سلطة العائلة.

كانت هناك تشابهات أيضا على مستوى اللغة التي اتسمت في معظمها بالسخرية المرة ومقاطعة المجاز والزخارف اللغوية والقسوة، بل العنف وكسر "التابوهات". ربما هذه التشابهات ناتجة عن المجايلة ومعايشة الظروف نفسها، وربما لعبت المدونات الإلكترونية دورا في نقل حساسية ومزاج الكتابة الجديدة المتمردة إلى نطاقات أوسع. لا يمكنني الجزم، وأخشى التورط في مبالغات غير واقعية، خاصة أن الإبداع كي يلعب دورا أوضح لا بد أولا أن يحظى بمقروئية أكبر.

كيف تقرؤون موقف المبدعين العرب ومواكبتهم الربيع العربي؟

  لن أتوقف هنا أمام من دعموا الاستبداد أو تعاموا عن المذابح وقتل الأبرياء، يهمني بالأساس من دعموا ثورات المنطقة وآمنوا بحلمها، وهنا لا بديل عن النقد الذاتي. يُخيل لي أن كثيرا من المبدعين العرب لم يكونوا نقديين بالدرجة الكافية، واعتمدوا على التفكير بالتمني أكثر من التفكير القارئ للواقع المدرك لتناقضاته وللاختلافات من بلد لآخر.

في مراحل كثيرة كان هناك انبهار مبالغ فيه بكل ما تقرره الجموع، مما أدى إلى السير خلف الرأي الثوري العام، وربما حتى الخوف من النقد والاختلاف. في الغالب كانت النوايا حسنة، والأفعال وليدة التورط العاطفي في حدث هائل، لكن في النهاية دور المثقف ليس التهليل والمديح في أوقات ازدهار الثورات، والرثاء والتأبين في أوقات أفولها واندحارها، بل رؤية ما وراء الظاهر، وتحرير اللغة.

كتبت في ربيع 2011 عن 25 يناير كثورة لتحرير اللغة مما علق بها من فساد طوال عقود، وأرى أن اختراع لغة موازية لما عايشناه دور منوط بالمبدعين أكثر من سواهم، لكن علينا أولا أن نسمي الأشياء بأسمائها، بدلا من الاستسلام لآليات استخدام اللغة كأداة تضليل وقهر وإفساد، أو الركون إلى لغة مشاعر قوامها الندب والنحيب. البكائيات عدوة الثورات وعدوة الإبداع أيضا.

بعد نشوة الربيع العربي، هل بدت لكم في الأفق بوادر الانكسارات؟ وكيف تقرؤون مآل ذلك الربيع حاليا؟

لن أدعي الحكمة بأثر رجعي، لكن حين أعيد النظر الآن في الخمس سنوات السابقة، أرى أن علامات تحذير عديدة كانت موجودة منذ البداية، ودالة على المآل الحالي حيث الثورات محاصرة إما بالاستبداد العسكري أو بالاستبداد الديني.

المشكلة ليست فقط في الأنظمة المستبدة، بل في التصورات التبسيطية والعقليات المرتكنة إلى شعارات وأفكار جاهزة دون فهم تعقيدات وبنى كل مجتمع عربي على حدة

لا نجاح لمن ما زالوا يحلمون بدولة مدنية ديمقراطية قوامها العدالة واحترام حقوق الإنسان وقيم المواطنة، إلا بتمييز أنفسهم عن المتشددين الإسلاميين خاصة في ظل بروز الجماعات الجهادية المسلحة، وعن المؤيدين للأنظمة الاستبدادية، والتعلم من أخطاء الماضي. وفي النهاية الثورات ليست غاية في حد ذاتها بل وسيلة لتحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، ومن الخطر أن نحولها إلى وثن جديد.

إلى أي مدى -متوسط أو بعيد- ترون أن أهداف الربيع العربي -حرية وديمقراطية وعدالة اجتماعية- ستتحقق على أرض الواقع؟

  ربما على المدى البعيد، بل البعيد جدا. التحديات الآن جمة والوضع أصعب مما كان عليه قبل 2011، والاعتراف بهذا لا غنى عنه إذا أردنا تحقيق أهداف الثورات العربية. المشكلة ليست فقط في الأنظمة المستبدة، بل في التصورات التبسيطية والعقليات المرتكنة إلى شعارات وأفكار جاهزة دون فهم تعقيدات وبنى كل مجتمع عربي على حدة.

هل راكم الإبداع العربي ما يكفي من الرؤى والتصورات ليكون له دور ما في تحقيق تلك الأهداف؟

 نعم، ويكفي النظر إلى الإبداع الجيد الداعم للحرية، وأدب السجون، والأثمان التي دفعها مبدعون عديدون سواء بالسجن أو النفي أو حتى الاغتيال، كي نلمس هذا.

لكن أن يكون له دور في تحقيق تلك الأهداف، فتلك قصة أخرى معقدة. كي يكون للإبداع دور محسوس يجب أولا أن يكون مقروءا على نطاق واسع، وباستثناءات قليلة، لا تزال الأعمال الإبداعية العربية تُقرَأ في دوائر ضيقة مما يحد من تأثيرها.

للأسف، المبدعون العرب محاصرون، وما زالوا يكتبون لبعضهم بعضا ولدائرة محدودة خارجهم، وهذه ليست مشكلتهم، لكنها قضية مركبة، تحتاج إلى ثورة في التعليم والقراءة والنشر.

المصدر : الجزيرة

التعليقات