يحتضن الحي الثقافي- كتارا بالعاصمة القطرية الدوحة إلى غاية نهاية مارس/آذار الجاري معرض المصور الفوتوغرافي الفرنسي ذي الأصل السوري عمار عبد ربه بعنوان "حلب لهم ولهن السلام" نقل فيه مأساة المدينة وواقعها الأليم تحت الحرب والحصار.

ويسلط المعرض من خلال 31 صورة الضوء على المعاناة اليومية لأهل حلب (شمالي سوريا) وسكانها، في محاولة لكسر النمطية التي باتت تسود الحدث السوري عبر وسائل الإعلام، وتوفير مساحة للتأمل وتفهم مشاعر الناس وإنسانيتهم في مدينة تشكل رمزاً ومختبراً لما يمكن أن تكون عليه سوريا في المستقبل.

وقال الفنان عمار عبد ربه في تصريح صحفي إن هذا المعرض يحمل بين طياته رسالة عميقة إلى العالم، مضمونها أن الغد سيكون أحسن والحياة مستمرة رغم الموت والدمار الذي تشهده سوريا.

عجلة الحياة تواصل دورانها في مدينة حلب رغم سنوات الحصار والقتل والقصف (الجزيرة)

وتغطي صور المعرض جوانب مختلفة من الحياة اليومية لسكان حلب حيث نجد الأطفال حاملين حقائبهم ومتوجهين للمدرسة، فرغم القصف والرصاص أصروا على متابعة الحياة متمسكين بأمل سيأتي.

ويتضمن المعرض أيضا صورا لبعض البنايات التاريخية المهدمة التي جعل منها بعض الفنانين فضاء لعروضهم سواء كانت مسرحية أو أماكن للتصوير السينمائي.

ويدخل المعرض الذي يتزامن مع الذكرى الخامسة للثورة السورية، ضمن فعاليات الأيام الثقافية الفرنكفونية التي تقام في الدوحة حتى 31 مارس/آذار الجاري. وقبل ذلك أقيم في عدة مدن فرنسية منها باريس وألنسون وماندوليو، كما عرض في برلين في ألمانيا.

يشار إلى أن المصور عمار عبد ربه ولد في دمشق وتنقل للعيش في ليبيا ولبنان قبل أن يستقر في فرنسا منذ أن كان في الثانية عشرة من العمر، وقد بدأ مسيرته الفنية في عام 1990 بالعمل مع وكالات صحفية.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)