تم توزيع الجائزة العربية للعلوم الاجتماعية والإنسانية للعام الأكاديمي 2015-2016، وذلك في اليوم الختامي للمؤتمر السنوي الخامس للعلوم الاجتماعية والإنسانية الذي نظمه المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بالعاصمة القطرية الدوحة بين 12 و14 مارس/آذار الجاري.

وكان التنافس بين الباحثين الشباب حول موضوعي "سؤال الحرية في الفكر العربي المعاصر"، و"المدينة العربية.. تحديات التمدين في مجتمعات متحولة".

ففي مجال "الحرية في الفكر العربي المعاصر" اقتسم الجائزة الثانية وقدرها 15 ألف دولار باحثان من تونس، هما المنجي السرباجي وسهيل الحبيب، في حين فاز السوري سامر عكاش بالجائزة الثالثة (عشرة آلاف دولار)، وحجبت لجنة التحكيم الجائزة الأولى لعدم مطابقة الأبحاث المشاركة لمواصفاتها.

أما في مجال "المدينة العربية.. تحديات التمدين في مجتمعات متحولة"، فقد منحت لجنة التحكيم الجائزة الأولى للجزائري معاوية سعيدوني وقيمتها 25 ألف دولار، والجائزة الثانية وقيمتها 15 ألف دولار للمغربي إدريس مقبول، في حين حجبت اللجنة الجائزة الثالثة في هذا الموضوع.

أما الأبحاث المنشورة في المجلات العلمية باللغة العربية فقد فاز بالجائزة الأولى الباحث سعدي رشيد من المغرب عن بحث بعنوان "سؤال الدين والأخلاق والسياسة.. المسارات الكونية وانغلاقات العالم العربي الإسلامي.. حرية الضمير والمعتقد كمجال تطبيقي"، وهو منشور في عام 2014.

وجاءت الجائزة الثانية من نصيب الأردني خليف غرايبة عن بحثه "دراسة الواقع الحالي وتحليله للبيوت التقليدية في مدينة كفرنجة في محافظة عجلون".

وحصدت المغربية ماجدة صواب الجائزة الثالثة عن بحثها "إعادة هيكلة السكن غير القانوني بالمغرب.. حصيلة المقاربات" المنشور في عام 2013.

ويهدف المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات من تنظيم المؤتمر السنوي للعلوم الاجتماعية والإنسانية إلى توفير منصة للباحثين العرب للوقوف على تطورات البحث واتجاهاته في العلوم الاجتماعية والإنسانية في العالم العربي.

وشارك في المؤتمر باحثون من 13 بلدا عربيا، هي مصر والمغرب والجزائر وقطر وسوريا والسودان وتونس وفلسطين ولبنان والسعودية والكويت والعراق وموريتانيا.

المصدر : الجزيرة