حث أستاذ جامعي إسرائيلي زملاءه الأكاديميين اليوم الاثنين على مقاطعة معهد مقام في مستوطنة يهودية بالضفة الغربية المحتلة في خطوة تتبنى موقف حركة مقاطعة دولية مؤيدة للفلسطينيين، ودعا إلى نقل المعهد إلى داخل إسرائيل.

وقال يوري رام رئيس الجمعية الإسرائيلية لعلم الاجتماع لراديو الجيش إن الجمعية "لن تتعاون مع المعهد المسمى جامعة أرييل التي لا تقع داخل حدود دولة إسرائيل"، وهو معهد للدراسات العليا مقام  بمستوطنة أرييل، أضفت عليه حكومة بنيامين نتنياهو وضع جامعة عام 2012 في خطوة أدانها منتقدون لأنها ترسخ الاحتلال الإسرائيلي لأراض فلسطينية.

ولن تنفذ مبادرة المقاطعة التي أطلقها رام أستاذ علم الاجتماع بجامعة بن غوريون في صحراء النقب بجنوب إسرائيل على الفور، لأنها كما قال تحتاج إلى موافقة مجلس إدارة الجمعية الإسرائيلية لعلم الاجتماع الذي سيجتمع الشهر المقبل.

 وقال رام في بيان صحفي إن الجمعية وافقت عام 2011 على اقتراح يعارض القيام بنشاط أكاديمي في جامعة أرييل وإنه يعتزم أن يطبقه الآن.

وأدانت مبادرة رام حكومة نتنياهو التي تقول إنه يجب على إسرائيل أن تحتفظ بكل الكتل الاستيطانية ومنها أرييل في أي اتفاق مع الفلسطينيين لإقامة دولتهم في نهاية المطاف.

 وتتعرض إسرائيل لحملة دولية واسعة تقف وراءها حركة (بي دي إس) للمقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل، وهي حركة يقودها فلسطينيون وتدعو إلى مقاطعة كل السلع الإسرائيلية وتشكك في شرعية إسرائيل.

المصدر : رويترز