صدرت ضمن سلسلة "ترجمان" التي يشرف عليها المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ومقره الدوحة، الترجمة العربية لكتاب "نظريات العلاقات الدولية: التخصص والتنوّع"، وهو من تحرير تيم دان وميليا كوركي وستيف سميث، ومن ترجمة ديما الخضرا.

وتكمن أهمية الكتاب في كونه صدر عن واحدة من أبرز دور النشر العالمية العريقة، وهي "دار جامعة أكسفورد للنشر" في بريطانيا، وألفه أساتذة وخبراء في تخصص العلاقات الدولية يعملون في أرقى الجامعات العالمية.

ويقدم الكاتب (864 صفحة من القطع المتوسط) الكثير من الأفكار والنظريات التي كانت غامضة حول التفكير التقليدي في نظرية العلاقات الدولية ومقارباتها، وذلك في 15 فصلا تتناول جوانب كثيرة من الموضوع، من بينها "العلاقات الدولية والعلوم الاجتماعية" و"النظرية المعيارية في العلاقات الدولية".

كما يتناول الكتاب عدة مدارس ونظريات في العلاقات الدولية، بينها: "الواقعية البنيوية" و"الليبرالية" و"الليبرالية الجديدة" و"المدرسة الإنجليزية" و"الماركسية والنظرية النقدية" و"النظرية النسوية" و"ما بعد البنيوية".

ويقدم فصل بعنوان "ما بعد الاستعمارية" طرائق جديدة في فهم العلاقات الدولية، من خلال الزمان والمكان والسياقات المتباينة للقوة والهوية، ومناقشةً لما كتبه المفكر الفلسطيني الراحل إدوارد سعيد في كتابه المرجعي "الاستشراق".

وفي ثنايا الكتاب، يقر المؤلفون والمحررون بأن هناك قضايا فلسفية معيّنة يجب عدم تهميشها في مبحث العلاقات الدولية، وبأهمية استعراض تطبيق النظرية على المشاكل السياسية الواقعية، وهو ما تجلي في الكتاب من خلال عرض دراسات حالات كثيرة.

المصدر : الجزيرة