سعيد دهري-الدوحة

أعلنت المؤسسة العامة للحي الثقافي بالدوحة (كتارا) اليوم الأربعاء أن أكثر من ألف رواية قدمت للمشاركة في جائزة كتارا للرواية العربية بدورتها الثانية، وقد أصبحت قيمتها 725 ألف دولار أميركي بعد استحداث جائزة النقد الروائي.

وتشارك بالمسابقة 234 رواية منشورة، و732 أخرى غير منشورة، إضافة إلى 38 دراسة نقدية. ومن بين تلك المشاركات 219 مشاركة نسائية.

وتصدرت مصر الدول المشاركة بـ311 مشاركة، تليها المغرب بـ112 مشاركة والعراق بـ100 مشاركة. في حين تشارك السعودية بـ35 مشاركة، بينما تتنافس على الجوائز 7 مشاركات من دول غير عربية، مثل السويد وإريتريا ونيجيريا.

خالد السيد (يمين) وخالد الجابر في المؤتمر الصحفي (الجزيرة)

تعاون دولي
وقال رئيس ملتقى كتارا الثقافي خالد الجابر في مؤتمر صحفي إن حجم المشاركة يؤكد تفاعل الأوساط الأدبية والثقافية الكبير مع الجائزة، وعلى نجاحها في استقطاب الروائيين والباحثين من مختلف أرجاء الوطن العربي.

وكشف الجابر عن تطلع الحي الثقافي وسعيه بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) إلى إقرار "يوم عالمي للرواية العربية"، لتعزيز أهمية الإبداع العربي في المشهد الروائي العالمي، وتحفيز الطاقات العربية الشابة لمزيد من الإبداع في هذا الجنس الأدبي العريق.

من جانبه، أكد المشرف العام على الجائزة خالد عبد الرحيم السيد أن لجان التحكيم للدورة الثانية تضم 34 عضوا، روعي في اختيارهم التكوين الأكاديمي والتخصص الأدبي والنقدي، مع الشهود لهم بالالتزام بقيم الاستقلالية والحياد والشفافية والنزاهة أثناء التحكيم.

ست لجان
وتتألف لجان التحكيم من لجنة فرز أولى وثلاث لجان متعاقبة، إضافة إلى لجنة التحكيم الخاصة بالدراما، التي تعمل على اختيار أفضل عمل من فئة الروايات المنشورة وعمل آخر من فئة الروايات غير المنشورة قابلين للتحويل إلى عمل درامي.

السيد: الاستعانة بالألكسو جاءت لإضفاء مزيد من الشفافية والمصداقية على الجائزة (الجزيرة)

كما استحدثت لجنة التحكيم الخاصة بجائزة الدراسات والنقد الروائي، وهي تسعى لاختيار أفضل خمس دراسات نقدية غير منشورة.

وعن دواعي توكيل منظمة الألكسو للإشراف على لجان تحكيم الجائزة، قال السيد للجزيرة نت إن الاستعانة بالألكسو يبرره طموح كتارا نحو إضفاء مزيد من الشفافية والمصداقية على الجائزة، ويمليه سعي المنظمة كي تقر جائزة كتارا جائزة عربية بامتياز، وذلك في مؤتمر المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي في مطلع 2015 بالرياض، إضافة إلى كونها داعما أساسيا للجائزة في المحافل الثقافية الدولية.

وشدد على أن مهمة الألكسو تتلخص في تنسيق أعمال فرز الروايات واختيار أعضاء لجان التحكيم فقط، ضمن آلية التعاون التي اقترحتها لجنة جائزة كتارا ووفق لوائحها الداخلية.

وبخصوص روايتي "مملكة الفراشة" للجزائري واسيني الأعرج و"حبر قديم وعقدة مشدودة" للمصري سامح الجباس الفائزتين سابقا بأفضل عملين قابلين للتحويل إلى دراما، أكد السيد أن العملين سيُعرضان في عيد الأضحى المقبل، وأن شركة إنتاج سينمائي نفذت جزءا كبيرا على المستوى الفني، فيما سيحتفى بالروايات الخمس المخطوطة الفائزة في مهرجان كتارا الذي ينظم من 10 إلى 13 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقد خصص 60 ألف دولار أميركي لكل من الفائزين الخمسة عن فئة الروايات المنشورة، و30 ألف دولار للفائزين في فئة الروايات غير المنشورة، أما جائزة أفضل رواية قابلة للتحويل إلى عمل درامي من بين الروايات المنشورة فقيمتها 200 ألف دولار، بينما تحصل أفضل رواية قابلة للتحويل إلى عمل درامي من الروايات غير المنشورة على 100 ألف دولار، مما يمنح 15 ألف دولار لكل من الفائزين الخمسة بجائزة الدراسات والنقد الروائي.

المصدر : الجزيرة