بعد مرور عشرة أعوام على عبارات قالها وهو تحت تأثير الخمر واتهم بناء عليها بأنه معادٍ لليهود وتعرض بعدها لحملة ضده، يعود الممثل والمخرج ميل غيبسون إلى الصعود مجددا في صناعة السينما.

وابتعد غيبسون عن الأضواء مكتفيا بعدد قليل من الأدوار التمثيلية الصغيرة منذ القبض عليه عام 2006 في ماليبو للقيادة تحت تأثير الكحول، وهي الواقعة التي اعتذر بعدها عن إطلاقه عبارات ضد اليهود وسعى بعدها إلى العلاج من إدمان الخمر.

والآن عاد للإخراج ليفوز فيلمه الجديد "هاكسو ريدج" الذي بدأ عرضه في دور السينما يوم الجمعة الماضي، بأفضل تعليقات منذ فيلمه "قلب شجاع" الذي أنتج عام 1995 وفاز عنه بجائزة الأوسكار.

وتم عرض الفيلم بأكاديمية العلوم والفنون السينمائية الأميركية في بيفرلي هيلز يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وسيتم ترشيح غيبسون لأحسن مخرج في جوائز هوليود السينمائية، وهي خطوة أولى على طريق جوائز الأوسكار في فبراير/شباط القادم.

ويعتمد "هاكسو ريدج" على قصة واقعية لديزموند دوس، وهو مسعف مسالم بالجيش خدم في الخطوط الأمامية خلال معركة أوكيناوا عام 1945 دون أن يلمس سلاحا على الإطلاق وتم تقليده وسام الشرف على خدمته في الجيش.

والفيلم من بطولة أندرو غارفيلد الذي يلعب دور دوس الذي يقع في حب ممرضة ويوقع للجيش مسعفا رغم كونه رافضا للخدمة العسكرية بسبب معتقداته المسيحية.

وقد جاء الفيلم في المركز الثالث في إيرادات السينما في أميركا الشمالية مسجلا 14.75 مليون دولار.

المصدر : رويترز