حظي الفيلم المصري "اشتباك"، في أول عرض له بتونس بقبول واسع، ضمن مهرجان أيام قرطاج السينمائية الذي يختتم فعالياته السبت القادم، ورأى المشاهدون في الفيلم تجسيدا لمقولة "الاتفاق يولد من رحم الخلاف".

وتابع الجمهور وصناع السينما أحداث فيلم المخرج محمد دياب باهتمام كبير، وهو ما دفع منتج الفيلم محمد حفظي إلى القول إن الجمهور التونسي احتفى اليوم بالفيلم بشكل "قد يكون أفضل من عرضه في مصر".

من جهته، قال الممثل المصري طارق عبد العزيز أحد أبطال الفيلم "لم أصدق عندما وجدت (قاعة) السينما مزدحمة بالمتفرجين".

ويفكك فيلم "اشتباك" -الذي يشارك في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة من بين 18 فيلما- الواقع المصري من داخل سيارة ترحيلات تابعة للشرطة المصرية، بعد أيام قليلة من الإطاحة، بـمحمد مرسي أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في البلاد، في يوليو/تموز 2013.

واعتمد "اشتباك" سيارة الترحيلات "ديكورا" لمعظم مشاهده وجمعت تحت سقفها الحديدي مصريين من مختلف الانتماءات، في ظل حالة من الهستيريا الأمنية والعسكرية، التي لم تفرق بين الرجل والمرأة أو الطفل والراشد والموالي والمعارض، وفق تصور المخرج.

18 فيلما تتنافس في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة بمهرجان أيام قرطاج السينمائية (الجزيرة)

وتنوعت مشاهد العنف التي اختلطت بأصوات طلقات الخراطيش وهدير الطائرات العسكرية ورشقات الحجارة، دون الاعتماد على الموسيقى التصويرية إلا في مشاهد قليلة، كما غابت المؤثرات ليتجلى فيلم "واقعي" شبيه إلى حدّ كبير بالفيلم التسجيلي.

ورصد المخرج من داخل العربة الضيقة التي كانت تقطع الشوارع والأزقة لتتوقف أحيانا أمام المظاهرات الغاضبة، مراحل تحول الاختلاف إلى تعاون بين الفرقاء من أجل البقاء على قيد الحياة.

وتميزت الساعات الأولى داخل العربة الأمنية، بـ"الصدام" بين الشخصيات المنتمية لجماعة الإخوان المسلمين والموالين للجيش والصحفيين والمواطنين العاديين، التي بلغت حد العنف الجسدي.

لحظات قاسية وعنيفة ما لبثت أن تحولت إلى تعاون ووحدة، في مواجهة الواقع الأليم و"السجن" غير الإنساني الذي زجت داخله الشخصيات، كما تبدّدت الخلافات أمام غريزة البقاء ووحدة الفضاء والمصير، لتنقاد الشخصيات طواعية إلى مساعدة بعضها.

ويعد الفيلم -وفق منتجه محمد حفظي- "محاولة للنظر إلى الإنسان دون الخوض في الخلافات السياسية" ولرصد "حالة الانقسام الموجودة في المجتمع المصري بشكل عام، وفي أي مجتمع آخر سواء في العالم العربي أو خارجه".

المصدر : وكالة الأناضول